وأوردت الصحيفة أنه “تم العثور على رمز يرتبط بعملية قرصنة معلوماتية داخل نظام الشركة المزودة للكهرباء في فيرمونت، لكنها لم تشر إلى تاريخ عملية القرصنة”.

واعتبر مسؤولون أميركيون لم يجر ذكر أسمائهم، اختراق الشبكة الكهربائية الوطنية نقطة ضعف خطيرة، بالرغم من عدم استخدام الرمز بفعالية لتعطيل عمليات الشركة المزودة بالكهرباء.

ولم تحدد السلطات الأميركية حتى الآن الدوافع الروسية من وراء تلك العملية، مرجحة أن يكون القراصنة قد حاولوا تقويض عمليات الشركة المزودة للكهرباء التي لم تحدد الصحيفة اسمها، أو أنهم حاولوا القيام باختبار.

ولفتت “واشنطن بوست” إلى أن في فيرمونت شركتين كبيرتين تتوليان التزويد بالكهرباء هما “غرين ماونتن باور” و”بورلينغتن إلكتريك”.

وتعيد عملية الاختراق الأخيرة إلى الأذهان قضاء 80 ألفا من سكان غرب أوكرانيا عدة ساعات في الظلام على إثر هجوم الكتروني غير مسبوق، في ديسمبر الماضي، واتهم الروس، وقتئذ، بالتورط في الهجوم رغم نفيهم ذلك.

سكاي نيوز