وتم تصميم “كاتم” لتوفير أقصى درجات الحماية من الهجمات الإلكترونية، التي تستهدف الأجهزة النقالة.

فبالإضافة إلى كونه هاتفا ذكيا بمواصفات عالية، يتميز “كاتم” بتوفير تطبيقات خاصة للتواصل والمحادثة وتبادل الرسائل الإلكترونية، مع تشفيرها بشكل كامل.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي في دارك ماتر، فيصل البناي، إن “كاتم” يعمل بنظام التشغيل أندرويد سبعة، الأحدث من غوغل، لكن الشركة أضافت المزيد من الحماية لجعله عصيا على الاختراق من قبل قراصنة المعلومات.

وذكر فيصل البناي أن الهاتف “كاتم” سيطرح في الأسواق في الربع الأخير من العام الجاري، لكن اقتناءه سيقتصر في ما يبدو على كبار المسؤوليين الحكوميين والأمن.

سكاي نيوز