ويعكف خبراء في الوقت الحالي على دراسة التصميم الذي وضع للمركبة الفضائية، وتبين احتمال سفرها لمسافة 100 كيلومترات، فوق كوكب الأرض، وفق ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وجرى تصميم الكبسولة، على شكل صاروخ عمودي، وأظهرت الصور اشتمالها على مقاعد قليلة، بالنظر إلى سعتها المحدودة.

وأوضح بيزوس أن التصميم حرص على التوفيق بين الأمان والراحة، قائلا إن النافذة التي ستقام في المركبة، ستكون أكبر نافذة على الإطلاق في عالم الفضاء.

ويقول المهندس الشهير إن طموحه في الحياة هو أن يرى، يوما، ملايين البشر، يعيشون ويعملون في الفضاء، وهو أمر ما يزال متعذرا حتى اليوم.

المصدر : سكاي نيوز