وبحسب ما نقل موقع “بي سي ماغ”، فإن الثغرة التي اكتشفها الباحثان تيفيس أورماندي وناتالي سيلافونيش، تسمح بوصول البرامج الخبيثة إلى الأجهزة وتقلل من نجاعتها في الحماية.

وتكمن خطورة الثغرة، في أن قراصنة قد يستغلونها للانقضاض على ضحايا لهم في العالم الرقمي، ويكفي أن يبعثوا إليهم برسائل إلكترونية، حتى ينالوا ما يريدون، حتى وإن لم يقم المستقبلون بفتح الملفات التي تصلهم.

وجرى رصد الثغرة في كل من “ويندوز 7″، و”8.1″ و”ار تي” و”ويندوز 10″،  أي أن كل شخص يستخدم ويندوز هو معني بالمشكلة.

وذكر المصدر نفسه، أن لدى شركة مايكروسوفت حلا جاهزا للمشكلة، موضحا أن تحديثا سيجري إطلاقه في غضون الأيام القليلة المقبلة لمعالجة الثغرة.

المصدر