ونشر القراصنة بيانا على الموقع المخترق، وقالوا إنهم ينتمون إلى ما أطلقوا عليه “جيش الثورة السوري الإلكتروني”، مشيرين إلى أن هذه الخطوة جاءت على مداهمات عرسال.

وقال القراصنة إن “جريمة عرسال لا تغتفر”، في إشارة إلى العملية التي نفذها الجيش اللبناني قبل أيام في مخيمين للاجئين السوريين في محيط البلدة الواقعة قرب الحدود السورية.

وكان الجيش قد أعلن، يوم الجمعة الماضي، أن 5 انتحاريين قد فجروا أنفسهم خلال عملية مداهمة لمخيمي النور والقارية، مما أسفر عن مقتل طفلة سورية وإصابة 7 جنود.

وأوقف الجيش في العمليتين مئات الأشخاص من النازحين السوريين، قبل أن تفرج عن العدد الأكبر منهم وتبقي قيد الاعتقال من قالت إنهم تورطوا مع جماعات متشددة.

سكاي نيوز