وأطلقت الصين أول قمر صناعي للاتصالات الكمية في أغسطس الماضي للمساعدة في إقامة اتصالات “مقاومة للاختراق”، في تطور وصفته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأنه “تقدم هام”.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” إن التجربة نشرت في دورية “نيتشر”، الخميس، ووصفها خبراء بأنها “إنجاز مهم”.

ونقلت “شينخوا” عن بان جيان وي، قائد فريق العلماء في التجربة بأكاديمية العلوم الحكومية، إن القمر أرسل شفرات كمية إلى محطات أرضية في الصين، تبعد ما بين 645 كيلومترا و 1200 كيلومتر بمعدل نقل للبيانات يفوق كفاءة الألياف البصرية.

وأضاف: “يمكن هذا، على سبيل المثال، من إجراء مكالمة هاتفية آمنة تماما أو نقل كمية كبيرة من بيانات بنك”.

وقال إن أي محاولة تنصت على قناة نقل البيانات الكمية، ستحدث اختلالات في النظام يمكن رصدها.

وذكرت “شينخوا” أن ثمة “احتمالات هائلة” لتطبيق هذا الجيل من الاتصالات في مجالي الدفاع والمالية.

سكاي نيوز