تتضمن الرسائل المشبوهة، رابط فيديو ملحق برموز تعبيرية تحمل معنى الصدمة أو المفاجأة متبوعة بعلامات التعجب.

وبعد النقر على الرابط، يتم نقل المستخدم إلى قناة يوتيوب وهمية “مفخخة” ببرامج خبيثة وفيروسات.

هذه البرامج الضارة، في حال تحميلها ستتسبب بنشر الفيروسات إلى جهات الاتصال لدى المستخدم، أي قائمة الأصدقاء والعائلة على فيسبوك، مما يؤدي إلى انتشار الفيروس بشكل سريع وعلى نطاق واسع.

أثناء محاولة المستخدم للخلاص من هذه البرامج الخبيثة قد يضطر أيضا للنقر على المزيد منها فتمتلئ الأجهزة بالإعلانات المزعجة.

في بعض الحالات الغريبة، استطاع بعض الهاكرز تتبع ما يتم كتابته على الجهاز من تفاصيل ومعلومات تتعلق ببطاقات الائتمان وتخزينها ومن ثم استخدامها لاحقا بالشراء على الإنترنت.

سكاي نيوز