واستكمل هوكنغ رسالة الدكتوراه في 1966 وهو في الرابعة والعشرين. وتستكشف رسالته أصول الكون، وقد تردد صداها طوال مسيرته العلمية.

وتقول الجامعة إن الرسالة كانت بالفعل الأكثر طلبا على موقعها الإلكتروني، وعرضت للتنزيل مجانا الاثنين بمناسبة “أسبوع الوصول المفتوح” للمواد الموجودة بالجامعة. وظل الموقع غير متاح لفترات متقطعة خلال اليوم وهو يصارع لمعالجة الطلبات الهائلة للاطلاع على الرسالة وتنزيلها.

وقال هوكنغ إنه يأمل أن يؤدي إتاحة رسالته للجميع إلى “إلهام أشخاص حول العالم للتطلع لأعلى إلى النجوم وليس لأسفل إلى أقدامهم، وأن يفكروا ويبحثوا ويتساءلوا عن موقعهم في الكون”.

سكاي نيوز