وذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، الخميس، أن هذا الاختراع الجديد سيجعل أمر إصلاح الشاشات المرهق والمكلف جزءا من الماضي.

وشاشات الهواتف الذكية هشة للغاية إذ يدخل في صناعتها معدن أكسيد القصدير الأنديوم المغلف بالزجاج ويمكن أن تتحطم بسهولة عند رمي الهاتف على جسم صلب.

والمشكلة في المواد الحالية أنه يصعب تجميعها بعدما تنكسر، ما يعجل إصلاح الهواتف أمر مكلفا.

وأشارت “تلغراف” إلى أن الشاشة الجديدة مصنوعة من الفضة ومعدن الغرافين.

وتقول الصحيفة إن العلماء في جامعة ساسكس توصلوا إلى أنه من الممكن الجمع بين الغرافين وهو مادة مصنوعة من ذرات الكربون مع أسلاك فضية لاختراع مادة تطابق الشاشات الحالية.

وهذه المادة مرنة للغاية ولا تحتاج إلى حماية إضافية كما هو الحال الشاشات الحالية، وستكون الشاشة الجديدة لينة أوقل ميلا للكسر وهي تشبه الأكريليك (الألياف الاصطناعية من البوليمر).

سكاي نيوز