أخر الاخبار

مرفق الرعاية الصحية: أحد المباني الأكثر تغيّراً في أوقات الوباء



نظام HVAC ليعكس التغيرات التي تشهدها الأمكنة واحتياجات الإدارة للحياة الطبيعية الجديدة

 لقد أربك الوباء كافة القطاعات الصناعية بشكلٍ كبير، وكذلك الحال في ما خص مجال الرعاية الصحية. ووفقاً لتقرير IBISWorld، كان لدى أستراليا أقل من 20 في المئة من المستشفيات العامة المجهزة بوحدة العناية المركزة المتخصصة (ICU)، اللازمة لرعاية المرضى ذوي الأوضاع الأكثر حرجاً. وأكدت NHS England أن ما يصل إلى 20 في المئة من المرضى أصيبوا بالوباء أثناء علاجهم من أمراض أخرى في المستشفيات.

 

وقد أدى ذلك إلى زيادة وعي عدد من الأشخاص ليس فقط بأمراض الجهاز التنفسي المحمولة جواً ولكن أيضاً بدور المستشفى. فشكّل تفشي الوباء تحدياً كبيراً لمرافق الرعاية الصحية، ولن تكون فترة ما بعده كما كانت قبله.

 

كيف ستكون مرافق الرعاية الصحية بعد الوباء وكيف يمكن للمستشفيات الاستعداد للوضع الطبيعي الجديد؟ التغييرات ستحدث في الجوانب المكانية والإدارية.

 


التغييرات التي ستحدث في الجوانب المكانية

ستؤدي زيادة اعتماد الخدمات الصحية عن بُعد إلى تسريع التغيير في استخدام المكان. فوفقاً لمسح McKinsey، ارتفع اعتماد المستهلك الأمريكي للخدمات الصحية عن بُعد من 11 في المئة في عام 2019 إلى 46 في المئة أثناء الوباء. ووجدت شركة Updox، وهي شركة اتصالات مختصة بالرعاية الافتراضية، أن من بين 2000 بالغ في الولايات المتحدة، سيستمر نحو 51 في المئة في استخدام خدمات الرعاية الصحية عن بُعد حتى بعد الوباء.

 

تغيير مكاني آخر يتماشى مع توسيع غرفة الضغط السلبي يجب إجراؤه. يعد بناء غرف الضغط السلبي إحدى طرق تحويل مرافق الرعاية الصحية إلى منطقة جاهزة للأوبئة. يمكن أن تحافظ غرفة الضغط السلبي على ضغط الهواء الداخلي أقل من البيئة المحيطة لعزل الفيروس وتقليل خطر الإصابة.

 

على سبيل المثال، يحتوي مستشفى "لاتاكونجا العام" في الإكوادور على غرفة ضغط سلبي مجهزة بحلول LG Electronics والتي تتيح التحكم الفعال في ضغط المنطقة. نظامMulti V ، نظام تدفق مبرد متغير "VRF" من إل جي مرتبط بوحدة معالجة الهواء "AHU"، والمزودة بفلتر هواء جزيئي عالي الكفاءة "HEPA" يزيل 99.97 في المئة من الجسيمات المحمولة في الهواء حتى حجم 0.3 ميكرومتر مع MERV 17، تتوافق مع المعايير العالمية. ويعمل هذا المزيج على إعادة تكييف الهواء وتدويره، مما يحافظ على البيئة الصحية.


التغييرات التي ستحدث في الجوانب الإدارية

في غضون ذلك، يجب إجراء التحول في الجانب الإداري. فجودة الهواء الداخلي التي كانت دائماً على رأس أولويات مرافق الرعاية الصحية، أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى في ظل الوباء. وقالت الجمعية الأمريكية لمهندسي التدفئة والتبريد وتكييف الهواء (ASHRAE) إن التغييرات في عمليات البناء، بما في ذلك تشغيل أنظمة التدفئة والتهوئة وتكييف الهواء، يمكن أن تقلل من خطر انتقال الفيروس جويّاً.

 

لهذا السبب يؤدي تكييف الهواء في المستشفى دوراً محورياً أبعد من مجرد تعزيز الراحة. ولا يوفر حل HVAC الفعال درجة حرارة ورطوبة مريحة فحسب، بل يجمع أيضاً الملوثات ويسحب الهواء عبر عنصر التصفية. تعد الوحدات الداخلية Multi V من LG مثالاً جيداً على ذلك. إنها مزودة بفلتر تنقية هواء مكون من 4 خطوات يزيل ما يصل إلى 99.9٪ من الأتربة فائقة النعومة PM 1.0 لضمان جودة هواء داخلية صحية.

 

الى ذلك، يعد تحسين التكلفة تحدياً آخر واجهته مرافق الرعاية الصحية من حيث إدارة المبنى، حيث أنها تمر بتداعيات مالية غير مسبوقة بسبب الوباء. وقدرت جمعية المستشفيات الأمريكية أن الأثر المالي الذي حدث في غضون أربعة أشهر من آذار إلى حزيران من هذا العام سيكون 202.6 مليار دولار خسارة.

 

لخفض تكلفة التشغيل، يعد تعظيم كفاءة الطاقة أمراً أساسياً لمرافق الرعاية الصحية لأنها على عكس المباني التجارية الأخرى، تعمل على مدار 24 ساعة في اليوم، 365 يوماً في السنة. ووفقاً لوزارة الطاقة الأمريكية، فإن كثافة استخدام الطاقة لديها أكبر بحجم مرتين ونصف المرة من مباني المكاتب التجارية.

 

في هذا الإطار، تعمل LG Electronics على تقديم أفضل كفاءة للطاقة في العالم من خلال التكنولوجيا المبتكرة. على سبيل المثال، يحتوي LG Multi V 5، وهو أحدث نظام VRF، على ضاغط عاكس فائق مع زيادة كفاءة التبريد بنسبة 3٪ وكفاءة التدفئة بنسبة 10٪ مقارنةً بالطراز التقليدي. كما تساهم ميزتها الذكية المتمثلة في استشعار وجود شخص للتشغيل والإيقاف تلقائياً، في الاستخدام الأمثل للطاقة.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -