أخر الاخبار

نوتانيكس شركة الحوسبة السحابية للمؤسسات تصدر نتائج التقرير السنوي مؤشر أعمال المؤسسات في السحابة 2020



-        أكد 83% من المشاركين بالإمارات على أن أزمة جائحة كوفيد-19 أدت إلى ضرورة تطوير إستراتيجيات تكنولوجيا المعلومات

-        47% من المشاركين بالإمارات قاموا باستثمارات جديدة في السحابة الهجينة

-        أتفق 61%  من المشاركين على أن اعتماد السحابة الهجينة يساهم في دعم احتياجات الموظفين للعمل عن بُعد.

-        83% من المشاركين في الإمارات أشاروا إلى أن السحابة الهجينة تعتبر النموذج المثالي

-        نسبة 45% تتوقع نمواً ملحوظاً في اعتماد السحابة الهجينة خلال السنوات المقب


أعلنت نوتانيكس إحدى الشركات الرائدة في مجال الحوسبة السحابية للمؤسسات، عن نتائج التقرير السنوي «مؤشر أعمال المؤسسات في السحابة - 2020»، للكشف عن نتائج تبني المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة السحابة الهجينة وتأثير جائحة كوفيد-19 على استراتيجيات تكنولوجيا المعلومات الحالية والمستقبلية، وأظهر التقرير أن 83% من المشاركين في الإمارات أتفقوا على أن السحابة الهجينة تعتبر النموذج المثالي في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات،  ما يقرب من النسبة العالمية لرأى المؤسسات 86%، وتتوافق تقريبا نسبة اعتماد المؤسسات في الإمارات للسحابة الهجينة مع المتوسط العالمي بفارق (10%)، وتزيد المعدلات في اعتماد السحابة الخاصة وخدمات البنية التحتية السحابية المتعددة في الدولة عن المعدل العالمي.

 

وأوضحت نتائج التقرير أن نسبة المؤسسات في الدولة التي تعتمد نموذج السحابة الخاصة تصل إلى 35% وهي نسبة أكبر من نسبة اعتماد آى نموذج آخر للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، وأشار المشاركين في الدراسة إلى أن لديهم خطط خلال السنوات الخمس المقبلة لتقليل مختلف نماذج تكنولوجيا المعلومات المستخدمة باستثناء السحابة الهجينة، والتي توقعت نسبة  45% أن تشهد نمواً ملحوظاً خلال هذه السنوات، وأتفق 26% من المشاركين في التقرير بالإمارات على أن ضمان الأمان والخصوصية تمثل أهم عوامل اختيار البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، ونسبة 13% على أهمية عامل التكلفة، وأشار التقرير إلى أن أهم أسباب اعتماد المؤسسات للسحابة الهجينة هي تحقيق نتائج أفضل في الأعمال وموارد تكنولوجيا المعلومات بنسبة 65% من المشاركين، ونسبة 61% لتلبية احتياجات الأعمال وزيادة السرعة، ونسبة 61% لدعم احتياجات العمل عن بُعد.

 

وحول مهارات تكنولوجيا المعلومات اللازمة لإدارة السحابة الهجينة، أفاد 35% من المشاركين بأن هناك حاجة لتعزيز هذه المهارات لتحقيق أفضل إدارة لبيئة السحابة الهجينة ونسبة 29% إلى الحاجة لدعم " container technology" مثل Kubernetes، وكان السبب الرئيسي لدى المشاركين في التقرير بنسبة 65% للانتقال من السحابة العامة هو المخاوف من أمان وخصوصية المعلومات ونسبة 60% لتحسين سرعة وصول البيانات، وقد ذكر عدد أكبر من المشاركين بالإمارات عن باقي الدول بنسبة 46% سبب أهمية تعزيز التطبيقات ومهارات تقنية المعلومات في مكان العمل، كما أشارت نسبة 43% من المشاركين بالإمارات أن لديهم خطط لاستضافة المزيد من التطبيقات في السحابة الخاصة خلال العام الجاري، بينما يعتزم أقل من المتوسط اعتماد السحابة العامة ونسبة 17% استخدام مراكز البيانات المحلية.

 

وأشار 83% من المشاركين إلى أن جائحة كوفيد-19 أدت بشكل كبير إلى العمل على تطوير إستراتيجيات تكنولوجيا المعلومات داخل مؤسساتهم، حيث تتجه الكثير من المؤسسات إلى اعتماد الخدمات السحابية لاستيعاب احتياجات عمل عدد كبير من الموظفين عن بُعد، وذكرت نسبة 28% من المشاركين أنه قبل عام واحد لم يكن هناك عمل للموظفين عن بٌعد بشكل منتظم ولكن هذه النسبة انخفضت إلى 4% بسبب الوباء العالمي، وحول تأثير أزمة الوباء العالمي على الاستثمار في البنية التحتية السحابية، أفاد 47% من المشاركين بالإمارات إلى أنهم قاموا باستثمارات جديدة في السحابة الهجينة ونسبة 41% في السحابة الخاصة، وقام 33% بزيادة الاستثمارات في خدمات السحابة العامة، بينما كانت نسبة 1% من المشاركين لم يقوموا باستثمارات جديدة في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات بسبب أزمة جائحة كوفيد-19.

 

وعلَق آرون وايت  مدير المبيعات في شركة نوتانيكس: "أن حرص المؤسسات في دولة الإمارات العربية على اعتماد البنية التحتية للسحابة الخاصة والعامة يعتبر خطوة هامة للتوجه نحو اعتماد السحابة الهجينة، كما يساهم في اكتساب المهارات والوسائل الفعالة لإدارة الأعمال، وقد أدت التغيرات الناتجة عن أزمة الوباء العالمي إلى زيادة التركيز على دعم المؤسسات أولويات تكنولوجيا المعلومات لتلبية احتياجات عمل الموظفين عن بٌعد، كما يساعد تعزيز البنية التحتية السحابية الأساسية في دعم خطط اعتماد السحابة الهجينة ومبادرات التحول الرقمي".

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -