أخر الاخبار

استطلاع رأي دولي من فيليب موريس إنترناشونال يكشف عن دعم الأكثرية للأساليب المبتكرة لخفض معدلات التدخين


ثلاثة من كل أربعة من البالغين يوافقون على وجوب قيام الحكومات بالنظر في الدور الذي يمكن أن تلعبه المنتجات الخالية من الدخان في الحد من أضرار التبغ

  كشفت دراسة استقصائية دولية جديدة أجرتها شركة الأبحاث المستقلة "بوفادو" (Povaddoبتكليف من شركة فيليب موريس إنترناشونال (PMI) المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: PMعن رغبة عامة في اتباع نهج أفضل للحد من الضرر المجتمعي الناجم عن السجائر. وقد بيّن استطلاع الرأي عن اعتقاد سبعة من كل عشرة من المجيبين (71 في المائة) أن تشجيع البالغين الذين قد يستمرون في التدخين على التحول إلى بدائل خالية من الدخان بدلاً من ذلك يمكن أن يتمّم الجهود الأخرى لتقليل الضرر.

 

تم إجراء الدراسة الاستقصائية في كانون الأول/ ديسمبر 2020 بين أكثر من 22500 من الأشخاص البالغين في 20 دولة وإقليماً، وهي تستكشف المواقف المتعلقة بدور البدائل الخالية من الدخان في تحسين الصحة العامة. وهذا فقد أدت النتائج إلى الكشف عن دعم واسع للأساليب الجديدة لتسريع انخفاض تدخين السجائر. وعلى وجه التحديد، وجدت الدراسة الاستقصائية ما يلي:

§       يوافق 73 بالمائة من البالغين على أن الحكومات يجب أن تنظر في الدور الذي يمكن أن تلعبه المنتجات البديلة في جعل بلدانهم خالية من التدخين.

§       يوافق 77 في المائة على أنه يجب أن يحصل المدخنون البالغون على معلومات دقيقة حول البدائل الخالية من الدخان والتي ثبت علمياً أنها خيار أفضل من الاستمرار في التدخين.

§       قال 67 بالمائة من المجيبين أنه إذا كان من الممكن إنهاء مبيعات السجائر في بلادهم في غضون 10 إلى 15 عاماً (من خلال إقلاع المدخنين عن التبغ أو التحول إلى بدائل أفضل تستند إلى الأبحاث العلمية)، فينبغي على حكوماتهم أن تخصّص الوقت والموارد لجعل ذلك حقيقة واقعة.

 

وتظل مسالة خفض معدلات التدخين تشكّل قضية هامة بين قضايا الصحة العامة، حيث يعتقد ثلاثة من كل أربعة من المجيبين (76 في المائة) أنه من المهم أن تخصص الحكومات الوقت والموارد لتحقيق هذا الهدف. ومع ذلك، تعتقد الغالبية من المشاركين في الاستطلاع (58 في المائة) أن المزيد من القواعد التنظيمية والضرائب على السجائر لن يكون كافياً لتحقيق مستقبل خالٍ من التدخين.

 

وتعليقاً على نتائج هذه الدراسة الاستقصائية، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في فيليب موريس إنترناشيونال، ياسيك أولزاك: "بدأت المنتجات الخالية من الدخان تلعب دوراً مهماً في خفض معدلات التدخين. ومع التشجيع التنظيمي الصحيح، والدعم من المجتمع المدني، والاحتضان الكامل للأبحاث العلمية ونتائجها، أعتقد أنه من الممكن الاستجابة لنداء الأكثرية وأن تصبح مبيعات السجائر شيئاً من الماضي في العديد من البلدان في غضون عقد من الزمان إلى عقد ونصف ".

 

يرغب غالبية البالغين الذين شملهم الاستطلاع في رؤية تحول في النهج المجتمعي للحد من أضرار التبغ، بما في ذلك المزيد من التعاون بين الحكومات وشركات التبغ. وعلاوة على ذلك، يدعم ما يقرب من سبعة من كل عشرة مجيبين (68 بالمائة) شركات التبغ التي تعمل مع الحكومات والهيئات التنظيمية وخبراء الصحة العامة لضمان حصول المدخنين على المعلومات الدقيقة حول البدائل الأفضل والخالية من الدخان التي أتاحتها العلوم. ومن ناحية أخرى، يعتقد ثمانية من كل عشرة من المجيبين أن الحكومات (88 في المائة) والشركات (81 في المائة) تتحمل مسؤولية تبني أحدث التطورات العلمية والتكنولوجية.

 

 منهجية الدراسة الاستقصائية (استطلاع الرأي)

تم إجراء الاستطلاع في الفترة الواقعة ما بين 8 و 24 كانون الأول/ ديسمبر بين 22507 من عامة السكان البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 21 عاماً وما فوق في 20 دولة وإقليم وهي: الأرجنتين وأستراليا والبرازيل وألمانيا وهونغ كونغ وإسرائيل وإيطاليا واليابان والمكسيك وهولندا والنرويج والفلبين وروسيا وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية وإسبانيا وتايوان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وفيتنام.

ريادة فيليب موريس إنترناشيونال لتحقيق مستقبل خالٍ من الدخان

تتبوأ شركة فيليب موريس إنترناشيونال دوراً قيادياً في السعي لإحداث تحول حقيقي في صناعة التبغ من أجل خلق مستقبل خالٍ من الدخان واستبدال السجائر في نهاية المطاف بمنتجات خالية من الدخان لصالح المدخنين البالغين الذين لا يودّون الإقلاع عن التدخين، وخلق قيمة أفضل للمجتمع والشركة ومساهميها. فيليب موريس إنترناشيونال هي شركة عالمية رائدة في مجال تصنيع وبيع السجائر وغيرها من المنتجات الخالية من الدخان، والأجهزة الإلكترونية وملحقاتها، إضافة إلى المنتجات التي تحتوي على النيكوتين في أسواق خارج الولايات المتحدة الأميركية. بالإضافة إلى ذلك، تنقل فيليب موريس إنترناشيونال نسخة من جهازها "آيكوس بلاتفورم 1" IQOS Platform 1 والمواد المستهلكة الخاصة بالجهاز، المرخص بها من قبل إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية إلى شركة "مجموعة ألتريا" للبيع بموجب ترخيص في الولايات المتحدة، وفق نتائج التقييم الشامل قبل الطرح السوقي. كما سمحت إدارة الغذاء والدواء بتسويق نسخة من IQOS وموادها الاستهلاكية كمنتج تبغ معدل المخاطر (MRTP)، إذ ارتأت انّ نظام تعديل التعرض لهذه المنتجات مناسب لتعزيز الصحة العامة. إضافة إلى ذلك، تعمل الشركة على تصنيع منتجات مستقبلية خالية من الدخان والتي رغم أنها ليست خالية من المخاطر تعد خيار أفضل بكثير من مواصلة التدخين التقليدي. ومن خلال تكريس القدرات متعددة التخصصات في تطوير المنتجات، وتوفير المرافق الحديثة والدراسات والبراهين العلمية، تهدف الشركة إلى توفير منتجات خالية من الدخان تلبي تفضيلات المدخنين وتتماشى مع المتطلبات التنظيمية الصارمة. وتضم مجموعة منتجات "آيكوس" IQOS الخالية من الدخان منتجات تسخين التبغ وبخار النيكوتين. واعتباراً من 30 كانون الأول/ ديسمبر 2020، تشير تقديرات فيليب موريس إنترناشيونال إلى أن هناك حوالي 12.7 مليون مدخن بالغ حول العالم قد توقفوا فعلياً عن التدخين وتحولوا إلى منتج الشركة الذي يعتمد تسخين التبغ بدلاً من حرقه، المتاح للبيع في 64 سوقاً في مدن رئيسية أو على مستوى البلاد تحت العلامة التجارية "آيكوس" IQOS.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقعين الإلكترونيين

 www.pmi.com

 www.pmiscience.com


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -