أخر الاخبار

"كانون الشرق الأوسط" تحتفي بمرور عام على"منتدى آفاق الإبتكار" Frontiers of Innovation الذي جمع تحت مظلته نخبة الخبراء

 


·       حقق المنتدى الافتراضي حوالي 3.000 مشاهدة للحلقة النقاشية خلال تسع جلسات تم عقدها في العام الماضي

·       الجلسات المقبلة حول "الأخبار في العصر الرقمي" و"اليوم العالمي للتصوير" ستبث مباشرة في 14 يوليو و18 أغسطس على التوالي

 

 احتفلت "كانون الشرق الأوسط" (Canon Middle East) بمرور عام على إطلاق النسخة الافتراضية من "منتدى آفاق الإبتكار" ‘Frontiers of Innovation، المبادرة التي أطلقتها الشركة وتجمع تحت مظلتها نخبة من الخبراء في القطاع، لمناقشة الأفكار والابتكارات الجديدة، وتبادل الخبرات وابتكار الحلول للتعامل مع الاتجاهات الحالية والمخاوف ضمن مختلف القطاعات في المنطقة.   

وتبعاً للنجاح الكبير الذي حققته المناقشات المعمقة والمتخصصة خلال نسخة العام الماضي، سيتمكن المشاهدون من حضور الجلستين الخامسة والسادسة ضمن الدورة الثانية من المنتدى الإفتراضي، واللتان سيتم بثهما مباشرة في 14 يوليو و18 أغسطس المقبلين تحت عنوانين بارزين، "الأخبار في العصر الرقمي" News in the Digital Age و"اليوم العالمي للتصوير" the International Photography Day تباعاً.

وفي ظل زيادة بأكثر من 2000% في الفعاليات الافتراضية في شهر أبريل 2020، أصبح الحضور عبر الإنترنت أحد الاتجاهات الرئيسية التي أحدثتها جائحة كوفيد-19، وهو ما أدى أيضاً إلى إعادة صياغة مبادرة "منتدى آفاق الإبتكار"، فكانت هذه النسخة، أول منصة افتراضية من هذا المشروع الذي تم إطلاقه لأول مرة في العام 2016.  ويلتزم المنتدى بالمساهمة في دعم مسيرة التعافي الاقتصادي من خلال سلسلة من المناقشات المعمقة والتي تستعرض حلول مبتكرة لقاعدة جمهور أوسع. ومن خلال جمع القادة والخبراء من مختلف القطاعات والصناعات مثل "أرنست أند يونغ" (Ernst & Young) و"دكان ميديا" (Dukkan Media) و"دبي العطاء" و"جيمس" (GEMS) و"آي. بي. أم" (IBM) و"مجلس الطاقة العالمي" و"فيسبوك" (Facebook)، حققت منصة "منتدى آفاق الإبتكار" الافتراضية ما يصل إلى 3000 مشاهدة لكل جلسة خلال تسع جلسات متتالية تم عقدها العام الماضي.   

وقالت مي يوسف، مديرة الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في "كانون الشرق الأوسط": "استطاعت مبادرة "منتدى آفاق الإبتكار" أن تشكل منصة إلكترونية شاملة تجمع تحت مظلتها نخبة من خبراء القطاع بهدف الارتقاء بآفاق المعرفة والابتكار، ودعم فلسفة "كانون" من خلال التركيز على الاستدامة البيئية والاقتصادية. وتؤكد هذه المبادرة حرصنا على توسيع آفاق الابتكار وإيجاد الحلول المبتكرة لدعم الشركات في مختلف أنحاء المنطقة ومواكبة التزام "كانون" بدعم المبادرات الإقليمية."

وتميزت كل حلقة نقاشية من جلسات "منتدى آفاق الإبتكار 2020" بمشاركة قادة القطاع الذين تناولوا موضوعات مهمة مثل "تأثير كوفيد-19 على التحول الرقمي"، حيث جرت مناقشة سرعة انتشار التحول الرقمي في القطاعات المختلفة والاستراتيجيات التي سيتبعونها بشأن تبني التغييرات الحاصلة في هذه القطاعات. كما أشار إدواردو أسبيلاجا، رئيس استراتيجية التحول الرقمي في شركة "آي. بي. أم"، خلال الجلسة، إلى أن التغيرات التي طرأت خلال الأشهر الأولى من الجائحة كانت نتاج أربع سنوات من التحول، مؤكداً أن الرقمنة تتمحور حول "الناس أولاً" ولا تقتصر على التكنولوجيا فقط، وبالتالي فإن تمكين القوى العاملة وزيادة التعاون والمشاركة الافتراضية الأوسع مع العملاء هي المفتاح الأساس في تبني التحول الرقمي.  

ومع ارتفاع مخاطر الأمن الرقمي خلال العام الماضي، تناولت جلسة "الأمن الرقمي في المنزل" تدابير بسيطة لحماية الموظفين والعائلات المعرضة لمخاطر الإنترنت أثناء العمل عند بعد. وقال كوينتين تايلور، مدير أمن المعلومات لدى "كانون أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا" في الجلسة: "من الطبيعي أن أمتلك جهازين منفصلين واحداً للمكتب وآخراً للمنزل، حيث سيتم التعامل مع الطابعة المنزلية كأي جهاز كمبيوتر آخر، وفي حال إيصالها بالإنترنت، فسوق تكون عرضة لمخاطر الهجوم الإلكتروني."

كما شهدت دولة الإمارات أكثر من 15.8 مليون هجوم إلكتروني عنيف (يتم تسجيل المحاولات الخاطئة لتخمين معلومات تسجيل الدخول) على بروتوكولات سطح المكتب البعيد (RDP) في العام الماضي، وذلك وفقاً لتقرير صادر عن شركة الأمن الرقمي العالمية "كارسبرسكي" (Kaspersky). 

وخلال الجلسة التي حملت عنوان "مستقبل التعليم"، ناقشت مجموعة من القادة المعروفين في القطاع مزايا التعلم عبر الإنترنت اليوم، حيث أفاد مايكل جيرنون، كبير مسؤولي الابتكار في التعليم لدى "جيمس للتعليم"، خلال حديثه أن تركيز القطاع يجب أن يكون على إنشاء مسارات وامتلاك رؤية واضحة حول الشكل الذي سيبدو عليه المتعلم في المستقبل.  

كما تم إطلاق نسخة هذا العام من المنتدى خلال شهر مارس الماضي، وحملت موضوع "تمكين المرأة في الصناعة الإبداعية" تكريماً للمرأة في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في إطار الاحتفاء باليوم العالمي للمرأة. وتميزت النقاشات بمشاركة نسائية فاعلة من خلال سيدات ملهمات في مجال الإبداع في المنطقة، حيث تطرقن إلى دور النساء في المجتمع وما يعنيه أن تكونين سيدة  أعمال في القطاع الإبداعي. كما جرت خلال الأشهر السابقة، مناقشة مواضيع أخرى مثل "المدن الذكية والنمو الشامل لمنطقة الشرق الأوسط" و"الابتكار في القطاع الصحي" و"الاقتصاد الدائري".    

ولقد أكدت فترة انتشار الوباء، مدى أهمية نشر المعلومات والتعاون لضمان استمرارية الأعمال، في حين لاتزال مبادرة "منتدى آفاق الإبتكار 2021" ملتزمة بتوفير منصة تفاعلية تجمع قادة القطاع بهدف دعم مختلف مجالات الأعمال خلال مرحلة التعافي من آثار "كوفيد-19".

واختتمت يوسف: "في الوقت الذي يشهد فيه العالم أوقات مضطربة، ستواصل سلسلة جلسات "منتدى آفاق الإبتكار" مسيرتها بشكل افتراضي لتقديم المزيد من الفرص بهدف المساعدة على تعافي مختلف القطاعات والصناعات من تأثير جائحة "كوفيد-19". ومع دخول القطاعات المختلفة في المرحلة الثانية من التعافي والانفتاح على الأعمال التجارية، يشكل المنتدى استكمالاً لاستراتيجيات حكومات دول مجلس التعاون الخليجي المتعلقة بتطوير ثقافة الابتكار."    

وستعمل "كانون"، عبر هذه المنصة بالتعاون مع قادة القطاع، على استكشاف المزيد من الحلول والمنهجيات المستدامة للتعامل مع الاتجاهات الناشئة الرئيسية.

لمعرفة المزيد ومشاهدة الجلسات السابقة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني:

 (https://en.canon-me.com/business/insights/events/frontiers-of-innovation/)

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -