أخر الاخبار

"ويلو الشرق الأوسط" تؤكد المضي قُدُماً في مبادراتها لتعزيز الاستدامة وتُجدد التزامها بحماية البيئة

 


 

·        الشركة تسجل نمواً بنسبة 100% في قطاع حلول التغليف القابلة لإعادة الاستخدام

·        "ويلو" تجدد حرصها على دعم تنفيذ "أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة" و"المبادئ العشرة للاتفاق العالمي للأمم المتحدة"  

جدَّدت "ويلو الشرق الأوسط"، الشركة المزودة للمضخات ونُظُم المضخات للمباني والمرافق الصناعية، التزامها بدعم حماية المناخ، مؤكّدةً حرصها على الإسهام في دفع مسيرة الاستدامة في الإمارات وسائر منطقة الشرق الأوسط خلال العام 2021.  

وتتبنى "ويلو الشرق الأوسط"، والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، استراتيجيةً مستدامة تقوم على أربع ركائز أساسية: المياه؛ والطاقة والانبعاثات؛ والمواد والنفايات؛ والموظفون والشركة. مما يندرج ضمن المحاور الأساسية لـ "رؤية الإمارات 2021"، والتي ترتكز على تنفيذ الخطط والبرامج التنموية الصديقة للبيئة من خلال تعزيز جودة ونقاء الهواء، والحفاظ على الموارد المائية، وزيادة مساهمة الطاقة النظيفة.

وقال أوليفر هيرمس، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ "مجموعة ويلو": "باعتبارنا شركة دولية مُلتزمة تجاه الاستدامة، قُمنا في "ويلو" بإطلاق العديد من المبادرات الرامية لتعزيز الحلول الصديقة للبيئة. وكذلك ننفِّذ عدد من برامجنا بالتعاون مع شركائنا وفق أعلى المعايير وأُطُر العمل العالمية، آخذين بعين الاعتبار أهمية التعاون في معالجة التحديات الكُبرى، مثل التغير المناخي والتدهور البيئي. وينصب تركيزنا على تسهيل وصول 100 مليون شخص حول العالم لموارد المياه النظيفة، كما نسعى للمساهمة في حدّ انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 50 مليون طن، وخفض استهلاك المواد الأولية بمقدار 250 طن بحلول العام 2025."    

بدوره، قال ياسر ناجي، مدير عام "ويلو الشرق الأوسط" ومدير مبيعات المجموعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة تزايد في الإقبال على الحلول المائية المُستدامة، حيث سجَّلت نمواً سنوياً بنسبة 7.5%. وتحقق محفظة المُنتجات والنُظُم الذكية للمياه توسعاً سنوياً بنسبة 35%، فيما توسعت محفظة المنتجات الذكية بنسبةٍ تصل إلى 15% سنوياً. وبالمقابل، يشهد تبني حلول التغليف القابل لإعادة الاستخدام نمواً بنسبة 100%، فيما تحقق إعادة التدوير في مواقع عمل "ويلو" نمواً بنسبة 90%."   

ومن خلال تسخير إمكاناتها المعرفية ومواردها وتأثيرها في السوق، تواصل "ويلو" التزامها بالمبادئ العشرة للاتفاق العالمي للأمم المتحدة، وتمضي قُدُماً في تعزيز الاستدامة وترسيخ مبدأ المسؤولية كثقافةٍ مؤسسية. كما تلتزم الشركة بتنفيذ سبعةٍ من أهداف التنمية المستدامة التي تبنتها الأمم المتحدة وذلك سعياً للتحول نحو اقتصادٍ عالمي أكثر شمولية واستدامة لقيادة مسار التنمية الاجتماعية.     

وتعمل المجموعة على دعم الأهداف التالية: الهدف السادس (المياه النظيفة والنظافة الصحية)؛ والهدف الثامن (العمل اللائق ونمو الاقتصاد)؛ والهدف التاسع (الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية)؛ والهدف الحادي عشر (مدن ومجتمعات محلية مُستدامة)؛ والهدف الثاني عشر (الاستهلاك والإنتاج المسؤولان)؛ والهدف الثالث عشر (العمل المناخي)؛ والهدف السابع عشر (عقد الشراكات لتحقيق الأهداف).  

وتتضمن مبادرات المجموعة توفير المياه النظيفة للمُجتمعات النائية؛ وتخصيص الاستثمارات للتدريب وتطوير المهارات؛ واستخدام ابتكارات وتقنيات رقمية عالية الكفاءة. كما يُعرف عن "ويلو" إمكاناتها المتميزة في دعم استدامة التصنيع، إلى جانب إنشاء بنية تحتية حيوية ونَشِطَة، ومدن ومجتمعات مُستدامة.

من جانبه، قال يانز داليندورفر، نائب الرئيس الأول للمبيعات الإقليمية في الأسواق الناشئة في "مجموعة ويلو": تمثل الاستدامة إحدى القيم الجوهرية التي ترتكز عليها ثقافتنا المؤسسية، ونؤمن بأنَّنا نحمل على عاتقنا مسؤولية ترك إرثٍ وبصمة إيجابية لبناء غدٍ أفضل لأجيال المستقبل. وإننا ندعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في حلولنا وعملياتنا التشغيلية، ونسعى لنكون مثالاً تحتذي به الشركات والمؤسسات الأخرى. ونتطلع إلى تكثيف جهودنا الحثيثة للمساهمة بفعالية في تحقيق أهداف التنمية المُستدامة." 

وأطلقت "ويلو" عدداً من البرامج على صعيد الحد من البصمة الكربونية ومعالجة تحديات شح الموارد وارتفاع مستويات التلوث، بما في ذلك البرامج الرامية لتعزيز الاقتصاد الدائري، والتخفيض المستمر لاستهلاك المواد الأولية من خلال تطوير البنية التحتية لإعادة التدوير لدى الشركة. 

وفي المرحلة الراهنة، يتمحور تركيز "ويلو" على أهداف ومبادرات العمل المناخي الرامية لتعزيز الكفاءة في استهلاك الطاقة من خلال تكنولوجيا المضخات عالية الكفاءة التي تؤدي إلى انخفاضٍ كبير في انبعاثات الكربون. بالتوازي مع ذلك، تواصل "ويلو" تعزيز شراكاتها والعمل على بناء تحالفات جديدة لتحقيق هذه الأهداف الطموحة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -