أخر الاخبار

للمساهمة في تعزيز الاستقرار والنمو الاقتصادي لدى البلدين


 

بن طوق يبحث مع محافظ البنك المركزي المصري توسيع فرص التعاون في القطاع المالي والتكنولوجيا المالية

 

>> بن طوق: يؤكد أهمية دعم مسيرة التطور التكنولوجية والخدمات الرقمية والابتكارية الموجهة للسوق في البلدين الشقيقين

>> طارق عامر: هناك تطابق كبير في العمل الاقتصادي بالبلدين والتطورات والمبادرات الاقتصادية الجاري العمل عليها تُعزز من المسيرة التنموية بالبلدين الشقيقين

 

·   استعرض أبرز التشريعات الاقتصادية الجديدة والمبادرات النوعية التي أطلقتها الدولة للتحول إلى نموذج اقتصادي جديد قائم على المعرفة ويتسم بالمرونة والتنافسية والاستدامة

·   توليد فرص جديدة للتعاون والشراكة بين دولة الإمارات ومصر في القطاع المالي على مستوى الحكومة والقطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة

التقى معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، مع معالي طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، لبحث توسيع فرص التعاون في القطاع المالي والتكنولوجيا المالية، ودعم الجهود المشتركة في مكافحة غسل الأموال، بما يساهم في تعزيز الاستقرار والنمو الاقتصادي لدى البلدين.

 

واستعرض معالي بن طوق، خلال الاجتماع، أبرز التشريعات الاقتصادية الجديدة والمبادرات النوعية التي أطلقتها الدولة للتحول إلى نموذج اقتصادي جديد قائم على المعرفة ويتسم بالمرونة والتنافسية والاستدامة، ويحتضن المواهب والمشاريع الريادية، مشيراً معاليه إلى أن هذه المنظومة الاقتصادية الحديثة توفر مظلة لتوليد فرص جديدة للتعاون والشراكة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية على مستوى الحكومة والقطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة

.

وقال معالي عبدالله بن طوق: "جمهورية مصر العربية شريك استراتيجي في كافة القطاعات والمجالات الاقتصادية، لا سيما القطاع المالي والذي يشهد تعاون مثمر بين الجانبين على كافة الأصعدة، ونحن حريصون على دفع التعاون في هذا القطاع الحيوي والمهم مع الجانب المصري، ودعم مسيرة التطور التكنولوجية وتنمية المهارات وزيادة المعرفة والخدمات الرقمية والابتكارية الموجهة للسوق في البلدين الصديقين".

 

وأضاف معالي بن طوق: "أن القطاع المالي يمثل أولوية في خطط التنمية المستدامة التي تقودها البلدين لبناء أقتصاد المستقبل. وسنعمل مع الجانب المصري على المواءمة بصورة أكبر مع مستجدات تقنية المعلومات والبرمجيات الرقمية الخاصة بأسواق الأوراق المالية، واتباع أفضل الحلول والتقنيات الحديثة في القطاع المالي والتكنولوجيا المالية وتطبيقات البلوك تشين"، مؤكداً معاليه حرص دولة الإمارات على تعزيز شراكاتها العالمية واستكشاف الفرص الجديدة في هذا المجال بما يخدم أهداف الخمسين ويحقق الرؤى المستقبلية للدولة.

 

ومن جانبه، قال معالي طارق عامر: "لقد سعدت بلقاء معالي عبد الله بن طوق وزير الاقتصاد لدولة الإمارات الشقيقة وأطلعت علي الخطوات والتعديلات الهيكلية التي تتم بكفاءة لتطوير مناخ الاستثمار وتمكين الاقتصاد من الاستمرار في تحقيق نتائج مرموقة كما هو محقق حالياً، والتعديلات التشريعية التي هي حجر الاساس لتحقيق ذلك".

 

واستعرض عامر خلال اللقاء الإصلاحات النقدية التي تمت من خلال برنامج الإصلاح وبرامج تطوير البنوك المصرية التي دخلت عصر العمل الرقمي وإنشاء قطاع الأمن السيبراني، كما استعرض التطور الضخم في الجهود المبذولة للشمول المالي وتعظيم دور المدفوعات الرقمية والنهضة الكبيرة في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر. وأيضاً عن الإجراءات التي تم إتخاذها لتحقيق مستويات أعلى من الحوكمة في إدارة البنوك المصرية لحماية أموال المدخرين والتأكد من أن الأموال التي يتم ضخها في التنمية تكون مدروسة بمهنية ومدارة علمياً وتقوية الهياكل المؤسسية في البنوك وأجهزة الرقابة الداخلية ومشاريع تطوير قطاعات الرقابة علي البنوك مع البنوك المركزية الأوروبية، وأيضاً التطوير للكبير في تقنيات التحليل والبحث للسياسة النقدية والطفرة التي حدثت في احتياطيات النقد الأجنبي والسياسة المختلفة التي طبقها البنك المركزي المصري لمواجهة أزمة كورونا بهدف الحفاظ علي الأسواق والمتعاملين والوظائف والمستويات العامة للأسعار".

 

واضاف عامر:"لقد وجدت تطابقاً كبيراً في العمل الاقتصادي بين البلدين". وقدم محافظ المصرف المركزي المصري الدعوة لمعالي الوزير لزيارة مصر مرة أخري، وفي المقابل، أشاد معالي بن طوق بالمشروعات الرئاسية والحكومية الضخمة والنهضة التي تجري علي أرض مصر والتي أطلع عليها خلال زيارته الشهر الماضي.

 

وقال عامر: "لقد وجدت كل المودة والاخوة من السيد الوزير وكل المسئولين ودعمهم واهتمامهم الكبير بوطنهم الثاني مصر وتمنيت له كل التوفيق والنجاح بروح الشباب التي وجدتها والعلم الواسع والرغبة الصادقة في كل التوجهات الوطنية".

 

من الجدير بالذكر أن دولة الإمارات تعد أكبر مستثمر في مصر على الصعيد العالمي، برصيد استثمارات تراكمي يزيد على 55 مليار درهم (15 مليار دولار أمريكي)، وتعمل أكثر من 1250 شركة إماراتية في مصر في مشاريع واستثمارات تشمل مختلف القطاعات والمجالات، وتشهد العلاقات بين البدين تطوراً مستمراً على كافة الأصعدة. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -