أخر الاخبار

استطلاع: 25 % من الشركات بالسعودية لديها خطط لاعتماد البنية التحتية السحابية

 


أظهر استطلاع لرؤساء تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية، أجرته مؤسسة البيانات الدولية (IDC) مؤخرا، أن أكثر من 25 % من الشركات العاملة في المملكة، لديها خطط لاعتماد البنية التحتية السحابية لتعزيز العمليات، والارتقاء بالأداء.

 

وتشترط سياسة "الحوسبة السحابية أولا للمملكة العربية السعودية"، التي أطلقتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، على الجهات المدنية والحكومية النظر في اعتماد الحلول السحابية بدلاً من الحلول التقليدية، في أي استثمار جديد في تقنية المعلومات في المملكة.

 

وأوضح فايدي بانشابكيسان، المدير الإقليمي بشركة "كيسفلو"، أن جائحة كورونا، جعلت العملاء والموظفين يتوقعون أن تكون الخدمات اكثر يسرا من أي وقت مضى، ولا شك ان مبادرة المملكة لتلبية ذلك تعتبر خطوة رئيسية لبناء اقتصاد ذكي يعتمد على التحول الرقمي ومبادرات الحوسبة السحابية، وتحقيق مستهدفات رؤية الممكلة 2030 التي تهدف إلى جعل المملكة مركزاً دولياً لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 


وقال إنه في الوقت الذي تعمل فيه مؤسسات المملكة حاليا عل الالتزام بتوجيهات إصدار الفواتير الإلكترونية الصادرة عن هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، تعمل "كيسفلو" على توفير منصة سحابة المشتريات كحل فعال الى ابعد الحدود.

 

وأضاف أنه من خلال توحيد وظائف طلبات الشراء وإدارة الموردين وفواتير الشراء ومكاملة العمليات في نظام أساسي واحد، تتيح منصة سحابة المشتريات إمكانية الإدارة الشاملة لدورة حياة المشتريات، مع توفير القدرة على تعزيز الكفاءات وتحديد فرص توفير التكاليف من خلال تحليلات البيانات.

وشدد بانشابكيسان، على أهمية الشراكة مع شركات تقنية المعلومات السعودية، مشيرا الى عقد شراكات استراتيجية مع أربع شركات سعودية رائدة في تقنية المعلومات تشمل رقميات، ولابس السعودية، ونميت للاستشارات، ومالتي سوليوشنز، ما يوفر الدعم لمجموعة أوسع من الشركات المحلية في تحقيق أهداف التحول السحابي.

 

وأشار إلى أن المملكة هي السوق الرئيسية لـ"كيسفلو" بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وأن السعودية تستحوذ على 50 % من أعمالها في المنطقة، متطلعا إلى مضاعفة قاعدة عملاء الشركة مع إطلاق منصتها للتطوير باستخدام الحد الأدنى من البرمجة خلال الأشهر التسعة المقبلة.

وتتميز منصة التطويرباستخدام الحد الأدنى من البرمجة، وإزالة حواجز المهارات الفنية، وتمكين الموظفين غير المتخصصين في تقنية المعلومات مثل مدراء خطوط الأعمال ورؤساء الأقسام من تنسيق الجهود وتطوير تطبيقات وفقا للاحتياجات الخاصة تعمل على أتمتة عمليات الأعمال وتبسيطها.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -