أخر الاخبار

"غاب مابس" تعزز نموها في دولة الإمارات مدعومةً بالأداء القوي لقطاعي التجزئة والوجبات السريعة

 


العلامات التجارية ترصد حركة المشاة في مرحلة ما بعد كوفيد لزيادة كفاءة تحديد مواقع مقراتها بناءً على مُعطيات دقيقة


تواصل "غاب مابس"، الشركة الاسترالية المتخصصة في إنتاج برمجيات الخرائط القائمة على التقنية السحابية ومساعدة المؤسسات في وضع استراتيجيات الشبكات وإعداد معلومات المواقع، توسيع حضورها الدولي الذي بات يشمل اليوم 21 دولة من بينها دولة الإمارات العربية المتحدة.

وعلى الرغم من تفشي جائحة "كوفيد-19"، إلا أن قطاع التجزئة تمكن من مواكبة أنماط الطلب المتغيرة للعملاء وبناء قنوات جديدة في السوق. وفي دولة الإمارات، شهدت "غاب مابس" نمواً قوياً ضمن قطاع توصيل الوجبات السريعة، مدفوعاً بتوسع العلامات التجارية الدولية والمحلية، مما أدى إلى ارتفاع الطلب على البيانات والمعلومات التي تمكّن تجار التجزئة من التخطيط بشكل أفضل، وتحقيق الاستفادة الأمثل من إمكانات هذا السوق المتنامي.

وقال أنتوني فيلانتي، مؤسس ومدير عام "غاب مابس": "نواصل منذ العام 2018 إضافة خمسة أسواق جديدة كل عام، وتحقيق نموٍ من رقمين في العائدات على أساس سنوي."

وأضاف فيلانتي: "يعزى هذا النمو إلى سهولة استخدام وتطور برنامج الخرائط الخاص بنا والذي يستعين بأحدث البيانات الديموغرافية والحكومية والمتخصصة لمساعدة العملاء على اختيار الموقع الفعلي الصحيح والأكثر ملاءمةً لاحتياجات أعمالهم. واليوم، تعتمد قرابة 500 علامة تجارية على تطبيقنا ضمن القطاعات التي تتطلب الحصول على مواقع فعلية، مثل اللياقة البدنية ومحطات الوقود والبقالات ومطاعم الوجبات السريعة ومراكز التسوق والمتاجر الصغيرة." 

من جانبه، قال تيم شو، مدير قسم تخطيط السوق في "غاب مابس": "شجعنا العديد من العملاء الاستراليين، خاصة العلامات التجارية العالمية، على دخول أسواق جديدة لكي يتمكنوا من استخدام تطبيق "غاب مابس" خارج البلاد. وقد أسهم ذلك في توجيه قراراتنا بشأن وجهات توسعنا."

ومع تخفيف القيود التي فرضتها جائحة "كوفيد-19" في دولة الإمارات، تراقب "غاب مابس" الزيادة في نشاط المشاة ضمن المناطق الرئيسية ومراكز التسوق ومجمعات البيع بالتجزئة. 

وأضاف شو: "لعل الشيء المثير للاهتمام هو التفاوت في عملية التعافي من "كوفيد-19"، حيث توقعنا أن نرى تبايناً بين الدول بسبب اختلاف طبيعة قيود الإغلاق، وأيضاً بعد تخفيف القيود أو إزالتها. إلا أننا تفاجئنا بأن هناك تبايناً كبيراً في وتيرة التعافي بين مراكز التسوق الكبيرة والصغيرة والمناطق المركزية، وهو ما تمت ملاحظته عبر المراكز الحضرية الكبرى عند مقارنتها بالمراكز الحضرية والإقليمية الأصغر حجماً. ويتيح وصول العلامات التجارية إلى هذه المعلومات إمكانية إدارة شبكات متاجرها الفعلية بشكل أكثر كفاءة من خلال التعافي والتخطيط لما بات يعرف بـ "الوضع الطبيعي الجديد" في عالم ما بعد الجائحة."    

وتضم قائمة عملاء "غاب مابس" الذين يسهمون في النمو العالمي، علامات تجارية مثل "دومينوز" (Domino’s) و"كنتاكي فرايد تشيكن" (KFC) و"ستاربكس" (Starbucks) و"برغر كنغ" (Burger King) و"صب واي" (Subway) و"مكدونالدز" (McDonalds) و"إيت إن غو" (Eat’n’Go)، الامتياز التجاري لـ "دومينوز"، و"كولد ستون" (Cold Stone) و"بينك بيري" (Pinkberry) في كينيا ونيجيريا، حيث تستفيد جميعها من البيانات التي يوفرها تطبيق "غاب مابس".

وقال بات مكمايكل، مدير المجموعة والرئيس التنفيذي في "إيت أن غو": "تتميز "غاب مابس" بقدرتها الفريدة على إنتاج بيانات ومعلومات ذات جودة عالية حول المواقع في عدد من الدول التي يصعُب فيها الحصول على البيانات. واستطعنا من خلال جودة البيانات التي تقدمها الشركة وتطبيقها سهل الاستخدام أن نقدم عمليات ذات مستوى رفيع لتخطيط السوق والشبكات للشركات، بعد أن كان تخطيط شبكات الفروع فيها بدائياً."

استراتيجية النمو

وأضاف شو: "عندما نرى فرصة كبيرة للنمو فإننا نعزز من قدراتنا ونعمل على دخول السوق بشكل استباقي وبناء قاعدة عملاء محلية، حيث أثبت هذا النهج بأنه استراتيجية جيدة لنمو الأعمال. وتعد مطاعم الوجبات السريعة في دولة الإمارات من بين أسرع القطاعات نمواً. وتشير المؤشرات الأولية إلى أن دولة الإمارات تتعافى بسرعة من تأثير "كوفيد-19" مع عودة النمو السكاني والسياحي. ويقود هذا التوجه أنشطة تطوير المتاجر للشركات الدولية الإقليمية على السواء."   

ولطالما كان الوصول إلى البيانات الديموغرافية ذات الجودة العالية في بعض الأسواق يمثل تحدياً في ظل الاعتماد على بيانات التعداد السكاني التي قد يكون مضى عليها أكثر من عقد من الزمان. وغالباً ما تكون هذه البيانات واسعة جداً وغير مناسبة لتحليل التجمعات السكانية المحلية بغية دعم القرارات المتعلقة بالمواقع.   

وأضاف شو: "يمكننا من خلال استخدام "غاب مابس" أن نقوم بتحليل البيانات الديموغرافية والمتخصصة بكل قطاع، والبيانات الحكومية المحلية المختلفة لتوفير معلومات عالية الدقة، وغالباً ما يتم البحث في نطاق من 100 إلى 250 متر لتحديد موقع التجمع السكاني الأمثل. ويتيح ذلك للعملاء نفس المستوى لعمليات تخطيط السوق والخبرة المتعلقة بها عبر نقل تجربتهم في استراليا."   

 

توسع القطاع

وتعليقاً على ذلك، قال شو: "فضلاً عن قطاع البيع بالتجزئة، سنتوسع في بعض من القطاعات الرئيسة الأخرى المدعومة في استراليا، مثل رعاية المسنين والخدمات الطبية والصحية، حيث يعتبر الوصول لهذه البيانات أكثر سهولة في الدول الأخرى. وينصب تركيزنا حالياً في دولة الإمارات على قطاع البيع بالتجزئة وتوصيل الطعام حيث يمكننا إضافة قيمة فورية لعملائنا. وعلى الرغم من تأثير الجائحة على جميع فئات التجزئة مثل الأغذية والضيافة، إلا أنها خلقت بيئة يمكن فيها للعلامات التجارية العالمية والمحلية الاستفادة من الوقت لإعادة إعداد وتقييم والتفكير في استراتيجيات تخطيط شبكات فروعها وقرارات المواقع الفعلية استعداداً لمرحلة ما بعد الإغلاق."  

وأسست "غاب مابس" فريقاً استشارياً لدعم العملاء في كافة الأسواق، حيث يقدم هذا الفريق، المؤلف من نفس الأشخاص الذي قاموا بتطوير منصة "غاب مابس"، خدمات الاستشارات والتحليل المعمق للبيانات والبحوث لمساعدة العملاء من خلال أفكار واستراتيجيات وخطط أعمال جديدة. 

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -