أخر الاخبار

الغرفة التجارية العربية البرازيلية تشارك في الاجتماع التنسيقي السنوي للغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة

 


الاجتماع يسلط الضوء على دور الربط الإلكتروني بين إدارات الجمارك العربية لتسهيل التجارة

 

 شاركت الغرفة التجارية العربية البرازيلية في الاجتماع التنسيقي السنوي للغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة، الذي عُقِد مؤخراً في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وتمَّ خلاله تسليط الضوء على دور الرَقمَنة في تسهيل عمليات الإدارات الجمركية العربية، وتعزيز تدفقات التجارة الدولية. وأكدت الغرفة على الأهمية المتنامية للاقتصاد الرقمي في التجارة العالمية، وتحفيز النمو الاقتصادي.

وأقيم الاجتماع برئاسة معالي أحمد ابو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية؛ وعبدالله محمد المزروعي، رئيس اتحاد الغرف العربية؛ والدكتور خالد حنفي، الأمين العام لاتحاد الغرف العربية. وشهد الاجتماع عرضاً لأبرز إنجازات الإدارات والجهات التجارية، وسط تأكيدٍ على أهمية دورها في تلبية متطلبات العالم العربي في عصر التحول الرقمي. 

وشارك في الاجتماع تامر منصور، الرئيس التنفيذي والأمين العام للغرفة التجارية العربية البرازيلية، إلى جانب عددٍ من المسؤولين رفيعي المستوى الذين مثلوا مُختَلَف غرف التجارة في دول المنطقة.  

وقال منصور: "أتاح الاجتماع التنسيقي للغرف التجارية العربية الأجنبية المشتركة منصةً مثالية لتسليط الضوء على مبادرات الغرف التجارية خلال العامين 2020 و2021 واستراتيجياتها للعام الجديد. وشكَّل الاقتصاد الرقمي إحدى المحاور الرئيسية للاجتماع في ظل تنامي أهمية هذا المفهوم أثناء الجائحة. كما تقرر خلال الاجتماع عقد المزيد من الجلسات متعددة الأطراف، والمشاركة في "المنتدى العالمي الرابع للاستثمار في ريادة الأعمال" والدورة الثانية من مسابقة مسابقة "الرالي العربي لريادة الأعمال والابتكار والريادة"، والمقرر إقامتها خلال الفترة من 28 إلى 30 مارس في إكسبو 2020 دبي."   

وناقش المسؤولون خلال الاجتماع إمكانية تطوير مبادرات تسرّع وتيرة التكامل الاقتصادي العربي – العالمي، وتبني تقنياتٍ متقدمة لتحقيق التنمية المستدامة. وتهدف هذه الجهود إلى تعزيز الابتكار ودعم ريادة الأعمال في المنطقة. 

وشدَّد الاجتماع على المكانة المميزة للغرف العربية الأجنبية المشتركة باعتبارها تكتلاتٍ مؤثرة اقتصادياً وسياسياً في الدول التي تتواجد ضمنها. وتضطلع الغرف المشتركة بدورٍ محوري في تعزيز الدبلوماسية الاقتصادية التي تعد ضرورةً لتقدُّم الدول ونمو اقتصاداتها.     

وأوضح منصور أن الغرفة التجارية العربية البرازيلية تملك سجلاً حافلاً ببناء وتعزيز الشراكات التي مكنت الشركات البرازيلية من توسيع أعمالها نحو الأسواق العالمية، وخاصةً في المنطقة العربية، وأتاحت فرصاً جديدة للأعمال. وأضاف منصور: "نواصل منذُ انطلاقتنا عام 1952 تنفيذ المبادرات لتوطيد العلاقات الاقتصادية وتعزيز الأنشطة التجارية والاستثمارية، ونحرص على الالتزام بدورنا المؤسسي الحيوي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتوسُّع التجارة العربية البرازيلية."    

وتشهد التجارة الدولية تحولاً شاملاً، مدفوعةً بالرَقمَنَة وتبني الخدمات القائمة على الذكاء الاصطناعي. وتعتبر غرف التجارة حاضنات لاختبار الابتكارات الجديدة، وتشكل قنوات رئيسية للتواصل بين الدول العربية والأسواق العالمية، وتلعب دوراً هاماً في بناء وتوطيد تحالفات اقتصادية متينة تدعم التنمية الاقتصادية حول العالم.  

وخلال أعمال الاجتماع، تمَّ التأكيد على أهمية تحويل التحديات إلى فرص في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة والناجمة عن الأزمة الصحية العالمية، والإشادة بدور أعضاء الغرف العربية الأجنبية المشتركة الذين واصلوا تقديم خدماتهم وتنفيذ مبادراتٍ جديدة، وبادروا بتنظيم منتديات الأعمال طوال الفترة الماضية. وأثنى المشاركون في الاجتماع التنسيقي السنوي على جهود غرف التجارة، لا سيما أنشطة وخدمات تنظيم الفعاليات الجديدة، والتنسيق والتعاون مع الغرف المشتركة لتنفيذ مشاريع جديدة، وبشكلٍ خاص عبر المنصات الرقمية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -