أخر الاخبار

مُلتقى الاستثمار السنوي 2022 يسلّط الضوء على قطاع مدن المستقبل مع القفزات النوعية في مسيرة التحول الرقمي حول العالم

 


الملتقى يتضمن ورش عمل وحلقات نقاش للتداول حول مدن  المستقبل ضمن المحاور الستة للحدث السنوي

 من المتوقع نمو الاستثمار في المدن الذكية بشكل كبير في الفترة القادمة في ظل التوسع المتسارع في مجموعة الحلول والمعدات الذكية التي تحتاجها الحكومات والمؤسسات من البلوكتشين إلى انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي. وقد أشارت دراسة حديثة بأن قطاع المدن الذكية العالمية سوف يشهد معدل نمو مركب بنسبة 13.8 في المائة خلال الفترة من 2021 – 2026.

ويركّز ملتقى الاستثمار السنوي 2022، الذي يقام بمبادرة من وزارة الاقتصاد الاماراتية في الفترة من 29 إلى 31 مارس الجاري بمركز المعارض بإكسبو دبي 2020، في إحدى محاوره حول مدن المستقبل ضمن المحاور الستة المطروحة في الحدث العالمي السنوي.

بدوره، قال المهندس فارس سعيد، رئيس مجلس إدارة شركة "دايموند ديفلوبرز"، مطوّر مشروع المدينة المستدامة: "تحديات الأعوام القليلة الماضية أثبتت أن استدامة المدن تعتمد على مرونتها وقدرتها على التكيف مع التحديات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية المختلفة. كما يعزز استخدام الحلول التقنية الحديثة كفاءة هذه المدن وجودة حياة سكانها".

وأضاف المهندس سعيد: "تسعى مدن المستقبل الى بناء مجتمعات منخفضة الكربون. وتدمج المدينة المستدامة التي طورناها في دبي ركائز الاستدامة الثلاث وهي الاجتماعية والبيئية والاقتصادية. وتتمتع المدينة بحلولها المستدامة والقدرة على التكيف مع متغيرات المستقبل. ويتم حاليا تطوير مشروع المدينة المستدامة في إمارتي الشارقة أبوظبي. ونحن في طور الإعلان عن المزيد من المدن المستدامة في المنطقة والعالم قريباً".

وسيقدم ملتقى الاستثمار السنوي 2022 منصة لصناع القرار والخبراء الاستراتيجيين لمناقشة التحديات الكبيرة والفرص التي توفرها المدن الذكية. وينبغي على المؤسسات والشركات أن تتطور وتتكيف مع التغييرات واستمرار ظهور التقنيات الجديدة. ومن خلال الحوارات التي يوفرها ملتقى الاستثمار السنوي 2022، ستكون الفرصة متاحة أمام المشاركين لمواءمة خططهم واستراتيجياتهم لضمان أن الابتكار والتكنولوجيا والبيانات والاستثمارات ستؤدي إلى تحقيق التطلعات  المشتركة.   

ومن المقرر أن يجتمع في ملتقى الاستثمار السنوي 2022 القادة الحكوميون والمستثمرون وأصحاب رؤوس الأموال والمديرون التنفيذيون في القطاع الخاص والخبراء الاقتصاديون للتداول حول القضايا المطروحة في شعار الملتقى "الإستثمار في الإبتكار المستدام من أجل مستقبل مزدهر".

وفي محور مدن المستقبل، سيتم النقاش في كيفية التنفيذ المستمر لأحدث التقنيات في المدن لتحسين الاتصال وتعزيز جودة حياة الناس. كما أًعِدّت ورش العمل التي تسبق الملتقى بتاريخ 28 مارس الجاري، لمناقشة المزيد من المواضيع مثل دور الاستثمار الأجنبي المباشر في تطوير حلول مدن المستقبل، وإمكانات العالم الافتراضي، ونماذج الاستثمار الجديدة، وتحديات البنية التحتية والتوأم الرقمي إلى جانب العديد من المواضيع الأخرى.  

وسينضم المتحدثون الرئيسيون إلى العديد من الحلقات النقاشية لمشاركة معلوماتهم حول أحدث التطورات والاتجهات المتعلقة بمدن المستقبل. وتتضمن مواضيع النقاش "الاستثمار في الرفاهية"، تعزيز البنية التحتية بشكل مترابط ومتكامل، والخدمات الرقمية في المستقبل في المدن الذكية، الاستثمار الأجنبي المباشر واتجاهات تطبيق التكنولوجيا، والمنصات المتكاملة للتنقل. وما يميز ملتقى الاستثمار السنوي هذا العام إطلاق جوائز مدن المستقبل.

وسيعكس النقاش في محور مدن المستقبل بملتقى الاستثمار السنوي 2022 الجهود المكثفة لحكومة دولة الإمارات في تخطيط وبناء مدن المستقبل المستدامة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -