أخر الاخبار

هيئة الربط الكهربائي الخليجي تُشارك الأمانة العامة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الاحتفال

 


خلال احتفالية كبرى في ذكرى تأسيس لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في إكسبو 2020:

أقيم احتفالية تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش بدولة الإمارات العربية المتحدة، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي، ومعالي الدكتور نايف فلاح الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. كما وقد شارك سعادة م. أحمد الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لـــ هيئة الربط الكهربائي الخليجي، وأٌقيم الحفل اليوم في ساحة الوصل بـــ إكسبو 2020 دبي، بحضور العديد من قيادات الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، وعدد من الوفود الخليجية والأجنبية الرسمية.

والجدير بالذكر بأنه قد شاركت هيئة الربط الكهربائي الخليجي بأوبريت غنائي للأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، خلال الاحتفالية التي أٌقيمت بمناسبة ذكرى تأسيس مجلس التعاون الخليجي.

ومن جهته، قال المهندس أحمد بن علي الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي: "سعداء بالاحتفال بذكرى تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تلك المظلة التي جمعت بين الأشقاء في منطقة الخليج من أجل التعاون وتسريع التنمية وتكوين كيان قوي ومتماسك يعبر عن أحلام وطموحات شعوب المنطقة ويهدف إلى خلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة".

وأضاف المهندس أحمد بن علي الإبراهيم: "يعبر الأوبريت الغنائي عن امتناننا واحتفالنا بتأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث تحمل في دلالاتها الفنية روح الوطنية والتعاون، وتلهم المستمعين لها بمكانة دول الخليج ومستقبلها وطموحات قيادتها وشعوبها. ونأمل أن تنال المقطوعة الموسيقية رضا المستمعين لها".

وأكد المهندس أحمد بن علي الإبراهيم، إن هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية هي تجسيد للتعاون بين دول المنطقة من أجل الإيفاء باحتياجات جميع الدول الأعضاء من الطاقة الكهربائية، مشيراً إلى أن هيئة الربط الكهربائي هي قصة نجاح لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بدأت منذ عام 1981، حيث أُسست الهيئة بناءًا على الاتفاقية الاقتصادية الموحدة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والتي أقرها قادة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتهم الثانية التي عُقدت في عام 1981.



وفي عام 2001 صدر المرسوم الملكي م/21 القاضي بالموافقة على تأسيس الهيئة كشركة مساهمة مملوكة لدول مجلس التعاون الخليجي، تدار على اسس تجارية واقتصادية، ومقرها في الدمام، ثم تلي ذلك تدشين المراحل الثلاث للهيئة، ففي عام 2009، دشن أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي المرحلة الأولى وشملت أربع دول هي مملكة البحرين، المملكة العربية السعودية، دولة قطر، ودولة الكويت، ثم في عام 2011، بدأت المرحلة الثانية بربط شبكة كهرباء دولة الإمارات العربية المتحدة بالشبكة الرئيسية للربط الخليجي، وفي عام 2014 اكتمل عقد الربط الكهربائي الخليجي في شبكة كهرباء موحدة، بانضمام سلطنة عُمان إلى الربط الكهربائي الخليجي بعضوية كاملة،

ومنذ ذلك الحين تواصل هيئة الربط الكهربائي الخليجي دورها الريادي في تأمين وضمان استدامة أمن الطاقة لدول مجلس التعاون الخليجي، وهو ما يُعتبر وأحد من أهم وأبرز القضايا الحيوية، وتسعى الهيئة إلى تحقيق ذلك بوصفها مؤسسة ريادية في مجالها وأحد الروافد الداعمة لقطاع الطاقة في منطقة الخليج.

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة الربط الكهربائي تحقق العديد من المنافع والاهداف لدول الخليج العربية وأهمها، ربط شبكات الطاقة الكهربائية بين الدول الأعضاء عن طريق توفير الاستثمارات اللازمة لتبادل الطاقة الكهربائية لمواجهة فقدان القدرة على التوليد في الحالات الطارئة، وتخفيض احتياطي التوليد بالأنظمة الكهربائية لكل من الدول الأعضاء، وتحسين اعتمادية نظم الطاقة الكهربائية في الدول الأعضاء، وتوفير أسس تبادل الطاقة الكهربائية بين الدول الأعضاء بما يخدم النواحي الاقتصادية ويدعم موثوقية الإمداد الكهربائي، والتعامل مع الشركات والهيئات القائمة على مرافق الكهرباء في الدول الأعضاء وغيرها من أجل تنسيق عملياتها وتعزيز كفاءة التشغيل مع مراعاة الظروف الخاصة لكل دولة، ومتابعة التطور التقني العالمي في مجال الكهرباء والعمل على استخدام أفضل التقنيات الحديثة لتعزيز الربط الكهربائي بين الدول الأعضاء.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -