أخر الاخبار

الغرفة التجارية العربية البرازيلية تفتتح مكتبها الجديد في العاصمة الاتحادية برازيليا

 


افتتحت "الغرفة التجارية العربية البرازيلية" مؤخراً مكتبها الجديد في العاصمة الاتحادية برازيليا. وأقيمت مراسم الافتتاح بحضور شخصيات دبلوماسية ورجال أعمال ومسؤولين حكوميين، يتقدمهم باولو ألفيم، وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار البرازيلي؛ وجواكيم ليتي، وزير البيئة البرازيلي.

كما شهدت مراسم الافتتاح حضور كل من تامر منصور، الأمين العام والرئيس التنفيذي للغرفة التجارية العربية البرازيلية؛ ومحمد مراد، نائب رئيس الغرفة للعلاقات الدولية؛ وسعادة إبراهيم الزبن، عميد مجلس السفراء العرب في البرازيل؛ ودانييلا لايتي، مديرة قسم الأعمال الجديدة لدى الغرفة؛ ورافائيل سوليميو، مدير المكتب الدولي للغرفة في دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويساهم افتتاح المكتب الجديد في تعزيز مستوى التعاون والتنسيق بين الغرفة وشركائها في العاصمة البرازيلية، والتي ستصبح وجهةً للندوات الحوارية والنقاشات، وفعاليات التعاون والتواصل بين الشركات. ويشكل المكتب إضافةً نوعية لشبكة مقرات وفروع الغرفة، والتي تشمل مقرها الرئيسي في ساو باولو، ومكاتبها في إيتاجاي وسانتا كاتارينا بالبرازيل، فضلاً عن مكاتبها الدولية في دبي والقاهرة.       

وقال أوسمار شحفة، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية: "يسعدنا افتتاح الفرع الجديد في العاصمة الاتحادية برازيليا، فلطالما شكل ذلك هدفاً للغرفة. ويكتسب الافتتاح أهميةً خاصة لكونه يتزامن مع الاحتفاء بالذكرى السنوية السبعين لتأسيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، الى جانب الاحتفالات بمرور 200 عام على استقلال البرازيل. وإنَّ مسيرة الغرفة الحافلة بالإنجازات على مدى السنوات أتاحت لنا مواصلة التوسع جغرافياً، بالإضافة إلى تكثيف عمليات التحديث التكنولوجي الدائمة."  

وأضاف شحفة: "تعتزم الغرفة خلال العام الجاري افتتاح مكتبٍ جديد في الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية في إطار استراتيجيتنا لتعزيز حضورنا في الأسواق والوجهات الرئيسية للتجارة البرازيلية. وفي العام 2021، وصل حجم التجارة بين البرازيل والدول العربية إلى 24 مليار دولار، ونسعى لمواصلة الإسهام في توطيد العلاقات التجارية بين الجانبين، وتعزيز القيمة المضافة للشراكات العربية البرازيلية ورفدها بالخدمات المُبتكرة والحلول التكنولوجية المتطورة. ونتطلع بثقة حيال دور مكتب برازيليا في توطيد الأواصر الثقافية والاقتصادية وعلاقات التعاون بين مجتمعات الأعمال في البرازيل والعالم العربي."      

ومن المتوقع أن يشكل مكتب الغرفة الجديد دفعةً قوية لجهود تعزيز التبادل التجاري الثنائي، لا سيما صادرات الأغذية البرازيلية إلى الأسواق العربية، وصادرات الأسمدة من الدول العربية إلى البرازيل. وسيتولى المكتب تقديم الدعم للسفارات العربية في سبيل زيادة سلاسة عمليات توثيق الصادرات، إلى جانب تسليط الضوء على أبرز العواقب والتحديات والعمل على حلها. كما سيشكل المكتب حلقة وصل تربط بين الوكالات الحكومية والمؤسسات التجارية في برازيليا، وأداةً لتطوير العلاقات مع الشركات في وسط وغرب وشمال البرازيل وتوسيع آفاق أعمالها في الأسواق العربية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -