أخر الاخبار

الغرفة التجارية العربية البرازيلية تعلن انعقاد المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي 2022 في يوليو المقبل

 


أعلنت الغرفة التجارية العربية البرازيلية تنظيم النسخة الرابعة من المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي، والذي سيعقد في مدينة ساو باولو في 4 يوليو 2022. ويعد هذا المنتدى، الذي يعقد مرةً كل سنتين، الملتقى الأهم للمباحثات الاقتصادية العربية البرازيلية، وتحمل نسخة هذا العام أهميةً خاصةً لكونها تتزامن مع الذكرى السبعين لتأسيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية.

ومن المتوقع أن يشارك في المنتدى ممثلون عن هيئات رسمية من مختلف الدول العربية والبرازيل، إلى جانب أبرز الشخصيات وصناع القرار في عالم الأعمال. وسيُعقد المنتدى في فندق "رينيسانس" في مدينة ساو باولو، كما سيتم بثه عبر الإنترنت مما يسمح للمشاركين المتواجدين في الدول العربية والبرازيل بحضوره افتراضياً. وتتمحور نسخة هذا العام من المنتدى حول الإرث والابتكار، إذ يحتفي بتاريخ الغرفة التجارية العربية البرازيلية ومسيرة التحول التي شهدتها والتزامها الراسخ بتطوير العلاقات العربية – البرازيلية.

ويشمل المنتدى جلسةً حوارية بعنوان "العالم في تحولٍ دائم" تسلط الضوء على الإنجازات التحولية في المشهد الدولي وتأثيراتها على عالم الأعمال. كما يضم جلسةً حوارية ثانية بعنوان "تعزيز التنافسية بالتكامل الاقتصادي والاستثمار" يشارك من خلالها خبراء بارزون رؤيتهم حول فرص تعزيز التكامل والتنويع التجاري بين الدول.

وتتمحور الجلسة الحوارية الثالثة بعنوان "حوكمة الشركات في العمليات الدولية" حول أهمية تبني الشركات العالمية للممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بهدف استقطاب المستثمرين وتلبية مطالب المستهلكين العالميين المتزايدة باعتماد الشركات سلوكيات مستدامة وشفافة. وتحمل الجلسة الحوارية الرابعة عنوان "الروابط التي تحول العالم" وتشمل محاور متعددة، بما فيها برامج الحكومات العربية الرامية إلى تعزيز المنظومات الابتكارية، والمنظومات البرازيلية، وفرص الوصول إلى الأسواق العالمية من الدول العربية. كما  تستعرض هذه الجلسة نماذج نجاح الشركات البرازيلية والعربية، كالشركات الناشئة والأسواق وغيرها، وتتطرق إلى مواضيع متنوعة بما فيها "الميتافيرس" ودوره في وسائل الإعلام الرقمية والمادية، وقدرة تقنية "بلوك تشين" على مواجهة التحديات الأمنية، وتتبع سلسلة القيمة.

وأشار أوسمار شحفة، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، إلى أن هذا المنتدى يمثل انعكاساً للعلاقات العربية – البرازيلية، وأكد أن نسخة هذا العام، والتي تتمحور حول الابتكار ودوره في بقاء الشركات، تتمتع بأهمية خاصة لكونها تتزامن مع الذكرى السبعين لتأسيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية. وقال شحفي: "دفعت جائحة "كوفيد-19" العالم إلى إدراك أهمية الابتكار ودوره في تحديث الاقتصاد لمواكبة العصر. واعتمدت الغرفة التجارية العربية البرازيلية على منصة "إيلوس" التي تهدف إلى أتمتة كافة مراحل عمليات التصدير إلى العالم العربي باستخدام تقنية "بلوك تشين"."

وأضاف شحفي أن المنتدى يهدف أيضاً إلى رفع وعي الجهات المسؤولة في الدول العربية والبرازيل حول مزايا وأفق التجارة بين المنطقتين. وقال: "نسعى من خلال هذه المنتدى إلى بناء الجسور بين الشركات العربية والبرازيلية وتعزيز الفرص التجارية وتسليط الضوء على أهمية هذه العلاقات أمام جمهور أكبر."

وإلى جانب الجلسات الحوارية والمباحثات القيمة، يشكل المنتدى فرصةً هامة للمشاركين لتوسيع نطاق علاقاتهم، إذ يضم معرض للعلامات التجارية والشركات ضمن صالة خاصة في الفندق. علاوةً على ذلك، تشمل المنصة الإلكترونية مجالاً متنوعاً من المحتوى الرقمي الداعم لفعاليات المنتدى.

وقد عُقدت نسخة عام 2020 من المنتدى الاقتصادي العربي البرازيلي افتراضياً التزاماً بالإجراءات التي فرضتها الجائحة، واحتضن المنتدى أكثر من 10,000 مشارك من 61 دولة، بما فيهم أبرز الشخصيات والقادة من عالمي الأعمال العربي والبرازيلي.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -