أخر الاخبار

اللجنة العليا للتشريعات في دبي تنُظم ورشة تثقيفية حول توزيع الاختصاصات في الدساتير الاتحادية

 


نظمت الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات في دبي مؤخراً ورشة تثقيفية عن بعد بعنوان "كيفية توزيع الاختصاصات التشريعية والتنفيذية والدولية في دساتير الدول الاتحادية (الفيدرالية)"، قدمها المستشار الدكتور فيصل حسن العمري، بمشاركة الكوادر القانونية في اللجنة العليا للتشريعات و ممثلين عن (45) جهة حكومية في إمارة دبي، وذلك بهدف إلقاء الضوء على مفهوم الدولة ومقوماتها وأشكال وأنواع الدول والنظريات المفسرة لنشأة الدولة، وشروط وطرق نشأة الدولة الفيدرالية وأهم مزايا النظام الفيدرالي، وطرق وضع الدساتير في الدول الفيدرالية، وأهميتها، وأنواعها، وطرق توزيع الاختصاصات التشريعية والتنفيذية والدولية في الدساتير الاتحادية، وكيفية توزيع الاختصاصات في دستور دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلاً عن عرض نموذج من الأنظمة الفيدرالية الناجحة والمتميزة.

وتأتي هذه الورشة في إطار حرص الأمانة العامة للجنة العليا للتشريعات على التكامل والتعاون مع جميع الجهات المعنية على مستوى الإمارة، لرفد الكوادر القانونية في الجهات الحكومية المحلية بالمعارف القانونية اللازمة، ونشر الوعي التشريعي وترسيخ الثقافة القانونية وفق أفضل الممارسات العالمية، بما يدعم المسيرة التنموية المتفردة لإمارة دبي.

وقال أحمد بن مسحار الأمين العام لـ "اللجنة العليا للتشريعات: "تضطلع الأمانة العامة بدور محوري يستند على قيم الثقة والمهنية والإيجابية والالتزام والتميز والشفافية، بهدف توفير تشريعات حكومية مستدامة ومتوازنة، وتعزيز الثقافة التشريعية في بيئة مؤسسية متميزة، ومن هذا المنطلق قدمت الورشة صورة مهمة حول النظريات المفسرة لنشأة الدول وأنظمتها، وذلك سعياً منا للاطلاع على أرقى المعايير وأفضل التشريعات المتعلقة بأنظمة البلدان وإثراء المعرفة للكوادر الحكومية، انسجاماً مع رؤيتنا الرامية إلى إعداد وصياغة تشريعات تواكب العصر وتحاكي المستقبل".

وأكد بن مسحار أن اللجنة العليا للتشريعات ستواصل جهودها وفق توجيهات القيادة الحكيمة، نحو تحقيق المعرفة القانونية وترسيخها من خلال تطوير أساليب نشرها، وذلك من أجل مواكبة التحولات العالمية المتسارعة، والمساهمة في مواصلة المسيرة التنموية التي تستند إلى أفضل التشريعات وبمستويات مرنة وكفاءة عالية في مختلف المجالات.

من جانبه أشار المستشار الدكتور فيصل حسن العمري إلى أن الورشة التثقيفية قدمت شرحاً تفصيلياً حول أشكال وأنواع الدول من حيث السيادة والتركيب السياسي والدستوري ومزايا النظام الفيدرالي والفرق بينه وبين النظام الكونفدرالي، وطرق توزيع الاختصاصات التشريعية والتنفيذية والدولية في الدستور الاتحادي مع تحديد اختصاصات كل من الدول الاتحادية والدويلات، والدول الأعضاء في دول الاتحاد، كما شهدت بحث طرق توزيع الاختصاصات في دستور دولة الإمارات العربية المتحدة، وعرض نماذج حول نجاح الأنظمة الفيدرالية، مشيراً إلى أن الورشة كانت غنية بالمناقشات المثمرة، حيث اعتمدت فيها اللجنة العليا للتشريعات على إيصال المعارف وشرح الصورة واستقطاب النقاشات المعززة لجهود التوعية ونشر الثقافة القانونية والتشريعية بين موظفي الجهات الحكومية في الإمارة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -