أخر الاخبار

مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تستضيف دورة أساسيات التصوير الضوئي بالتعاون مع جمعية توعية ورعاية الأحداث

 


في إطار الشراكة المؤسسية وخدمة المجتمع، استضافت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز دورة تدريبية حول التصوير الضوئي نظّمتها جمعية توعية ورعاية الاحداث وشارك فيها طلاباً وطالبات من مختلف مدارس الدولة. وانعقدت الدورة بمقر مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز لمدة أسبوعين وشهدت تدريباً مكثّفاً للطلاب والطالبات المشاركين على أساسيات وفنون التصوير الضوئي لتنمية مهاراتهم في هذا المجال.

وشهد حفل تكريم المشاركين في الدورة حضوراً من مؤسسة حمدان التعليمية وجمعية توعية ورعاية الأحداث والمهتمين بمجال التصوير الضوئي والطلبة المتدربين. كما تضمّن حفل التكريم كلمة لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز وكلمة لجمعية توعية ورعاية الأحداث وكلمة مثّلت الطلبة المشاركين في الدورة الذين أعربوا عن سرورهم وسعادتهم بالمشاركة في هذه الدورة التي سلّطت الضوء لهم على فنون التصوير الضوئي ووسعت مداركهم في هذا المجال الحيوي نظراً لأهميته المتنامية في عصر الميديا الاجتماعية والمحتوى الرقمي حالياً.

وفي تعليقه على اختتام دورة أساسيات التصوير الضوئي، قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "تأتي مشاركة مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في تنظيم هذه الدورات التدريبية واستضافتها من منطلق حرصها على المساهمة في تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة في تمكين البرامج التعليمية الموجهة للطلبة وتنمية معارفهم ومهاراتهم ودعم المؤسسات المجتمعية وخاصة الجمعيات المعنية بخدمة المجتمع التعليمي لا سيما تلك المؤثرة في تعزيز الابداع والابتكار وإثراء المشهد الثقافي والابداعي لدولة الامارات على الخارطة العالمية.

وأضاف الدكتور المهيري بأن مؤسسة حمدان ترتبط مع جمعية توعية ورعاية الاحداث بشراكة استراتيجية باعتبارها من المؤسسات النشطة والمبادرة في تصميم وتنفيذ البرامج المتخصصة. وأوضح بأن دورة التصوير الضوئي التي تم تنفيذها على مدى أسبوعين استهدفت الطلبة في فترة الاجازة الصيفية من خلال إتاحة فرصة أكاديمية في مجال ابداعي أصبح ذا أهمية كبيرة. وقال المهيري ان الدورة ساهمت في دعم مجالات الفنون التصويرية والموهوبين والمبدعين والارتقاء بجودة التصوير الضوئي من خلال تسليط الضوء على أفضل التوجهات والتقنيات العالمية المعتمدة في مجال التصوير.

وأضاف الدكتور المهيري: "يمثل التصوير أحد الفنون الإبداعية والثقافية وأحد أدوات الاتصال المهمة لا سيما مع الأهمية المتزايدة الذي يكتسبها الاعلام الرقمي حالياً، لذلك أقيمت هذه الدورة التدريبية لتدريب المشاركين على أساسيات التصوير الضوئي وتنمية مهاراتهم وقدراتهم في هذا المجال الحيوي". كما أشاد الامين العام لمؤسسة حمدان بنجاح الدورة ومستوى أداء المشاركين فيها.



من جانبه، أشاد الدكتور محمد مراد عبدالله، الامين العام لجمعية توعية ورعاية الاحداث بدور مؤسسة حمدان في دعم التعليم على كافة المستويات وحرصها على رعاية البرامج والانشطة المعرفية والمهارية في المجتمع، وأوضح بأن الجمعية وبتوجيهات ومتابعة رئيس مجلس إدارتها معالي الفريق ضاحي خلفان تميم تولي اهتماما خاصا للبرامج الطلابية في الفترة الصيفية وتسعى الى استثمار الفرص المتاحة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع للاستفادة منها في شغل اوقات فراغ الطلبة بما هو نافع لهم وللمجتمع. وفي سبيل تحقيق ذلك ترتبط بشراكات استراتيجية مع المؤسسات وخاصة المعنية بالتعليم والاحداث.

وأكّد الدكتور عبدالله أن الجمعية تتطلع الى مزيد من التعاون مستقبلا مع مؤسسة حمدان في تنفيذ مزيد من الانشطة المتخصصة. وأضاف بأن دورة التصوير الضوئي التي تم تنفيذها مع مؤسسة حمدان حققت أهدافها وأظهرت نماذج متميزة من ابنائنا الطلبة الشغوفين للمعرفة ونتائج ممتازة عكستها نتاجاتهم الفنية الراقية وطرائق التعبير الفنية المتنوعة. وعبّر الامين العام للجمعية عن سعادته بنجاح الدورة ومستوى الوعي والتعاون لدى المشاركين والمتطوعين وأولياء الأمور".

بدوره، أشاد الدكتور جاسم خليل ميرزا، المنسق العام للدورات الصيفية في جمعية توعية ورعاية الأحداث بالدور المحوري الذي تلعبه مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في دعم الموهبة والابتكار والابداع لدى الطلاب والطالبات في دولة الامارات انطلاقاً من رؤيتها في الارتقاء بمنظومة التعليم وترسيخ الموقع الريادي للدولة عالمياً في مجال التميز الأكاديمي والتعليمي.  وقال الدكتور ميرزا: "يسرنا التعاون مع مؤسسة حمدان في تنظيم هذه الدورة التدريبية التي استقطبت نخبة من الطلاب والطالبات من مختلف مدارس الدولة. وفي الوقت الذي يشهد فيه قطاع التصوير الرقمي تطورات متسارعة، بات من الضروري تأهيل الفئات الطلابية بالأدوات المناسبة ليكونوا ليس فقط على إطلاع دائم بأحدث التوجهات والممارسات المعتمدة في مجال التصوير الرقمي، بل أيضاً لتعزيز مهاراتهم التصويرية وتنافسيتهم وإطلاق العنان لمواهبهم وابداعاتهم في مجال التصوير".



وقد اشتمل الاحتفال العديد من الفقرات المميزة إلى جانب مراسم التكريم وتوزيع الشهادات على المشاركين، حيث تم تكريم الطلبة المتميزين الذين أحرزوا مراكز متقدمة والمتدربين والمتعاونين والأساتذة المساهمين في إنجاح الدورة التدريبية وهم الأستاذ محمد صبحي ابراهيم والاستاذ غازي شفيق ضناوي، والاستاذة آمال هاني محمد بالإضافة إلى تكريم مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، الجهة الراعية للدورة التدريبية. 

كما تم تكريم الطلبة المشاركين بالدورة وهم مهرة أحمد ثاني ومريم أحمد ثاني والريم هاني أحمد الحداد ولطيفة علي محمد وسعيد احمد الحلو وراشد محمد علي وعلي محمد البلوشي وعمار يوسف حسن وسارة يوسف حسن ومهرة خالد عبدالله وحنان أحمد محمد وكوثر محمد البلوشي وحسين علي سراج وحسن علي سراج وشمسة خالد عبدالله.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -