أخر الاخبار

تريند مايكرو تتعاون مع مورو لإستضافة ورشة عمل حول مهارات الأمن السيبراني في الإمارات

 


الفعالية هدفت الى تعزيز أمن المنظومات الرقمية في الإمارات من خلال استعراض أحدث مهارات الاختراق والدفاع الرقميين

 

 أعلنت "تريند مايكرو إنكوربوريتد"، الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن السيبراني، عن تعاونها مع شركة مركز البيانات للحلول المتكاملة "مورو" التابع لـ "ديوا الرقمية"، الذراع الرقمي لهيئة كهرباء ومياه دبي (ش.م.ع) لاستضافة مسابقة تحت عنوان "تتبع التهديدات السيبرانية" وذلك في فندق "سوفيتل جميرا بيتش دبي" بهدف التوعية حول الأمن السيبراني ودعم البنية التحتية الرقمية في دولة الإمارات.

 

والجدير بالذكر أن المسابقة ضمت 25 مشاركاً، وانقسمت إلى مرحلتين منفصلتين تمحورت الأولى حول مهارات الهجوم، بينما ركزت المرحلة الثانية على مهارات الدفاع. وأتاحت لخبراء تكنولوجيا المعلومات فرصة مواجهة ظروف تحاكي مختلف تحديات الأمن السيبراني على الواقع، وتحديد أفضل السبل لمعالجتها، وإظهار مهاراتهم وقدرتهم على تعقّب التهديدات السيبرانية وحماية الأصول الرقمية.

 

وافتتح الفعالية الدكتور أحمد الكتبي، رئيس أمن المعلومات في شركة مورو بكلمة ترحيبية تبعها ورش عمل عن أهم التحديات السيبرانية. كما شهد الحدث مجموعة من التحليلات والآراء خلال جلسة تفاعلية حول الأمن السيبراني.

 

وعقد كبار مهندسي المبيعات في تريند مايكرو جلسة حوارية بعنوان "رسم استراتيجيات أمن مراكز البيانات وتنفيذها"، ركزوا خلالها على الحاجة إلى تبسيط العمليات باستخدام تقنيات أمن السحابة الهجينة التي توفر مزايا الأتمتة والمرونة الضرورية لتأمين المراكز الحديثة للبيانات وحماية العمليات في السحابة الإلكترونية. علماً أن منصة "تريند مايكرو كلاود وان - Trend Micro Cloud One" توفر حماية متعددة الطبقات والمراحل ومخصصة لتأمين عمليات النشر، كما توفر الكفاءة التشغيلية اللازمة لدعم الأجهزة الطرفية المختلفة وحمايتها.

 

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال مجد سنان، مدير شركة تريند مايكرو في دولة الامارات: "يوفر تحدي تتبع التهديدات السيبرانية، والفعاليات المماثلة، فرصة مهمة بالنسبة لنا للتوعية حول أفضل ممارسات الأمن السيبراني، وتعزيز القدرات الرقمية في دولة الإمارات لمواجهة أحدث التهديدات السيبرانية الراهنة. وانطلاقاً من تعاوننا المثمر مع شركة مورو، نلتزم بتزويد الخبراء الناشئين والرواد المستقبليين في القطاع بالمعارف اللازمة، والفهم المعمق لمشهد التهديدات السيبرانية، بالإضافة إلى أحدث أدوات الأمن السيبراني لحماية جميع المنظومات الرقمية. ونتطلع للمشاركة في مزيد من المبادرات التعاونية التي تسهم في تعزيز الأمن السيبراني ومساعدة المؤسسات والمجتمعات والأفراد في الدولة للارتقاء بخبراتهم الرقمية".

 

من جهته، قال الدكتور أحمد الكتبي، رئيس أمن المعلومات في شركة مورو: "تلتزم شركة مورو بتوفير أفضل حلول الأمن السيبراني المتقدمة في المنطقة. وهدفت ورشة العمل هذه المتخصصة بتهديدات الأمن السيبراني الى تعزيز قدرات العاملين في هذا المجال من خلال تسليط الضوء المهارات التقنية الخاصة بالتحديات الأمنية. وقدمّت ورشة العمل منصة مناسبة لمساعدة المتخصصين في الأمن السيبراني على تعلّم رؤىً جديدة حول الأدوات والتكتيكات والإجراءات إضافة الى أنها وفرّت نظرة متعمقة حول المكونات الأساسية لمواجهة تحديات التهديدات الأمنية في المؤسسات والشركات على حد سواء".

 

وفي هذا السياق، أشار تقرير تريند مايكرو لأهم التوقعات السيبرانية لعام 2022، بعنوان Toward a New Momentum، إلى أن القراصنة سيواصلون استهداف مراكز البيانات بصرف النظر عن مواقعها ببرمجيات الفدية الخبيثة في عام 2022، إلى جانب تركيزهم على الخدمات الرقمية غير المحمية للاستفادة من العدد الكبير من الناس الذين يستخدمونها لمواصلة العمل عن بعد. وانطلاقاً من ذلك، توفر فعاليات مثل تحدي تتبع التهديدات السيبرانية فرصة مثالية لدعم جهود حماية المنظومات الرقمية في الدولة لمواجهة أحدث التهديدات السيبرانية الراهنة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -