"جامعة حمدان بن محمد الذكية" تستعرض أبرز حلولها ومبادراتها التكنولوجية في التعليم الذكي خلال مشاركتها في معرض "جيتكس للتقنية 2022"

أخر الاخبار

"جامعة حمدان بن محمد الذكية" تستعرض أبرز حلولها ومبادراتها التكنولوجية في التعليم الذكي خلال مشاركتها في معرض "جيتكس للتقنية 2022"

 


تشارك "جامعة حمدان بن محمد الذكية" في الدورة الثانية والأربعين من "أسبوع جيتكس للتقنية"، أحد أبرز الفعاليات الإقليمية والدولية في مجال التكنولوجيا، وذلك في إطار مساعيها المستمرة للارتقاء بجودة التعليم العالي ودفع عجلة التحول الرقمي استناداً إلى دعائم الابتكار والتكنولوجيا والبحث العلمي، حيث تستعرض الجامعة أحدث ابتكاراتها التكنولوجية في مجال التعليم الذكي.

ويتواصل معرض "جيتكس للتقنية 2022" في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض لغاية 14 أكتوبر الجاري، ويستقطب أبرز الجهات والمؤسسات ورواد القطاع التكنولوجي في المنطقة والعالم، لاستعراض أحدث التطورات في مختلف المجالات التكنولوجية.

وأكد سعادة الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، على أهمية المشاركة في "أسبوع جيتكس للتقنية 2022" باعتباره منصةً رائدةً لعرض أحدث الابتكارات التكنولوجية في كافة المجالات والقطاعات، بما فيها مجال التعليم الذكي، وبهدف تسليط الضوء على الخطوات المبتكرة التي تتخذها الجامعة في سبيل النهوض بمنظومة التعليم العالي وتطوير الحلول والتقنيات الرائدة التي تعزز التحول الذكي في مجال التعليم في دولة الإمارات والمنطقة العربية.

وقال العور: "نواصل التزامنا بنشر ثقافة الجودة والتميز والبحث العلمي استناداً إلى الابتكار في التعليم الإلكتروني والذكي من أجل إعادة هندسة مستقبل التعليم، تماشياً مع التوجيهات السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة. وتأتي مشاركتنا في "أسبوع جيتكس للتقنية 2022" في إطار حرصنا على دفع عجلة التحول الذكي في التعليم وبهدف تسليط الضوء على مبادراتنا التكنولوجية المتميزة ومحفظتنا الواسعة من حلول التعليم الذكي التي عملنا على تطويرها تحقيقاً لرؤيتنا بقيادة الابتكار في التعليم، ومشاركة تجربتنا الرائدة التي نسعى من خلالها إلى إعداد جيل مؤهل تكنولوجياً وقادر على بناء المستقبل المستدام."

بدوره، قال الدكتور فهد السعدي، نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية الجامعة: "تأتي مشاركة جامعة حمدان بن محمد الذكية في الدورة الثانية والأربعين من "أسبوع جيتكس للتقنية" إيماناً بالتلازم الوثيق بين التطور التكنولوجي والتميز الأكاديمي، ولإبراز الآفاق الواسعة التي تتيحها الابتكارات الرقمية والحلول الذكية لتعزيز كفاءة المنظومة التعليمية والارتقاء بجودة المُخرجات الأكاديمية، وضمان استمرارية التعلُّم دون قيود مكانية أو زمانية. ويتيح لنا التواجد في هذا الحدث التكنولوجي العالمي تعريف نطاق أوسع من الدارسين والمهتمين بمزايا منصات ومنظومات التعلُّم الذكي في الجامعة، ومشاركة خبراتنا في تسخير التطبيقات التكنولوجية لتعزيز تجربة الدارسين، وتأهيلهم أكاديمياً ومعرفياً ومهنياً ورفدهم بأدوات النجاح."

بدورها، قالت ميثاء الطنيجي، نائب رئيس الجامعة للذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا: "نفخر بالمشاركة النوعية للجامعة في "أسبوع جيتكس للتقنية"، حيث يتخللها عرض مجموعةٍ من المنصات المبتكرة التي تم إطلاقها مؤخراً، ومن أبرزها منصة الحرم الجامعي القائم على الميتافيرس؛ ومنصة H-preneurs لتمكين رواد الأعمال؛ والحرم الجامعي الذكي 2.0، وغيرها من المنظومات القائمة على الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة وانترنت الأشياء. ويعكس تنوع واتساع نطاق الحلول الذكية التي تستعرضها الجامعة حرصها على مواصلة إدماج أحدث الابتكارات التكنولوجية ضمن قطاع التعلُّم الذكي باعتبارها ضرورة تمليها التطورات المتسارعة، وعنواناً رئيسياً للمشهد التعليمي المستقبلي."         

وتشهد منصة "جامعة حمدان بن محمد الذكية" إقبالاً واسعاً من قبل مختلف الشركات والجهات البارزة المشاركة، إلى جانب زوار المعرض، للاطلاع على ابتكاراتها التكنولوجية الحديثة في مجال التعليم الذكي، ومن ضمنها منصة الحرم الجامعي القائم على الميتافيرس، والتي أعلن إطلاقها مؤخراً معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الذكية، خلال مشاركة الجامعة في "ملتقى دبي للميتافيرس"، الحدث العالمي الذي احتضنته دبي لاستشراف مستقبل الميتافيرس واستكشاف آفاق تطبيقها في مُختلف القطاعات. وتتميز هذه المنصة بكفاءتها في تسهيل رحلة المتعلم ودعم الدارسين وتوفير التعلُّم الذكي على نطاقٍ أوسع، مدعومةً بتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز والذكاء الاصطناعي. وتتيح منصة الحرم الجامعي القائم على الميتافيرس بوابةً واحدة للوصول لكافة المعلومات التي يحتاجها الدارسون، واستكمال إجراءات التسجيل والقبول، كما تعد أول منصة ميتافيرس تضم اللغتين العربية والإنجليزية. وتشمل مزايا الحرم الجامعي القائم على الميتافيرس توفير بوابة واحدة تتيح الوصول إلى الفصول الدراسية وغرفة اجتماعات متكاملة، وإتمام إجراءات التسجيل والقبول والتواصل مع الإدارات المعنية لدى الجامعة، والحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالبرامج الأكاديمية، فضلاً عن إتاحة الخدمات والاستجابة دون انقطاع على مدار الساعة بالاستعانة بروبوت التواصل المدعَّم بالذكاء الاصطناعي. 

كما تشمل المبادرات السباقة التي تستعرضها الجامعة، الإطلاق التجريبي الأولي لمنصتها الافتراضية الجديدة (H-preneurs).، وهي منظومة متكاملة لتمكين الدارسين ودعمهم في المضي قدُماً في مسيرتهم المهنية كرواد أعمال، عبر رفدهم بالإرشاد والأدوات الكفيلة بتحويل أفكارهم إلى مشاريع فعلية، وتسهيل إنشاء الشركات الناشئة. وترتكز المنصة على ابتكارات وتقنيات الجامعة، وتتيح خدماتها بسلاسة وعن بُعد، وتركز بصورةٍ أساسية على تطوير مهارات ريادة الأعمال لدى الدارسين، بالاستعانة بنخبةٍ من الخبراء والمستشارين الماليين والقانونيين. وتوفر منصة H-preneurs للدارسين فرصة الحصول على الدعم الفني، ومساحات العمل المشتركة لتحفيز الدارسين على خوض غمار ريادة الأعمال. 

كما تعرض الجامعة ابتكاراتها القائمة على التقنيات السحابية والمخصصة لتعزيز جودة خدماتها، ومن ضمنها منصة "سيرتفوليوم" (Certfolium) ذات الأساس السحابي، لإصدار الشهادات والدرجات العلمية المعتمدة عن طريق تقنية "بلوك تشين". وتعد "جامعة حمدان بن محمد الذكية" أول جامعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نجحت في نقل وتحويل جميع أنظمتها وخدماتها الذكية من مراكز بياناتها إلى منصة الحوسبة السحابية الرائدة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS).

علاوةً على ذلك، تتيح الجامعة لزوار المعرض الاطلاع على منصة "الحرم الجامعي الذكي 2.0" (Smart Campus 2.0)، وهي محطة افتراضية متكاملة تلبي مختلف احتياجات الدارسين وأعضاء الهيئة التدريسية والإداريين، ومزودة بأحدث الابتكارات الرقمية وتقنيات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات. كما تستعرض الجامعة تطبيق "المبنى الذكي" المعزز بالذكاء الاصطناعي، والتي عملت على تطويره تماشياً مع رؤيتها باعتماد أحدث التقنيات لإثراء عملية التعلم وتحسين العمليات الإدارية، وهو الأول من نوعه على مستوى المؤسسات التعليمية العالمية، ويشمل أربعة أنظمة ذكية هي نظام التحكم بالطاقة والكفاءة، ونظام "سيجنيفاي" للإضاءة الذكية، ونظام التبريد الذكي، ونظام إدارة المبنى الذكي.

 

كما توفر جامعة حمدان بن محمد الذكية للمشاركين وزوار المعرض إمكانية التعرف عن كثب على مختلف المبادرات والمشاريع السباقة التي أطلقتها، والأوجه المبتكرة التي تُظهر تبنيها لأحدث التطورات التكنولوجية. وتستعرض الجامعة أبرز مبادراتها النوعية الرائدة، التي تسعى من خلالها إلى ترسيخ ثقافة الابتكار والتعلم مدى الحياة، وعلى رأسها منظومة "الحرم السحابي" (Cloud Campus)، وهي منصة تعليمية ذكية متوفرة باللغتين العربية والإنكليزية، تتيح إمكانية التعليم في أي مكان وأي وقت وتوفر برامج تدريبية متكاملة في مواضيع متنوعة تٌقدَّم بأسلوب التعليم التفاعلي، وتهدف إلى إثراء العملية التعليمية وتطوير كفاءات الدارسين وتزويدهم بالمهارات المستقبلية لتعزيز فرص نجاحهم في الحياة المهنية.

ويُذكر أن "أسبوع جيتكس للتقنية 2022" هو معرض تكنولوجي بارز على مستوى العالم، ويعد الأكبر من نوعه في المنطقة. انطلقت فعاليات المعرض للمرة الأولى منذ 42 عاماً، وهو ملتقى واسع النطاق يجمع تحت سقفه نخبةً من الشركات الرائدة والشركات الناشئة وكبار الجهات الفاعلة في قطاع التكنولوجيا لاستعراض أهم وأحدث التطورات في مختلف المجالات التقنية، بما في ذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي، واتصالات الجيل السادس، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، والأمن الرقمي، وتقنيات "بلوك تشين"، والحوسبة الكمومية، وتقنيات التسويق الغامر، والتكنولوجيا المالية، بالإضافة إلى النظم البيئية للأعمال الافتراضية الواسعة في "الميافيرس". ويقام المعرض هذا العام بالتزامن مع "نورث ستار دبي"، و"قمة مستقبل البلوك تشين"، و"قمة الذكاء الاصطناعي لكل شيء"، ومؤتمر التسويق "جيتكس ماركتنغ مينيا"، و"فينتك سيرج"، إلى جانب فعاليتي  Global DevSlam و  X-VERSE.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -