احتفاءً بيوم المعلم العالمي: مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تنظّم "ملتقى أجيال المعلمين"

أخر الاخبار

احتفاءً بيوم المعلم العالمي: مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز تنظّم "ملتقى أجيال المعلمين"

 


احتفلت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز بيوم المعلم العالمي الذي يصادف اليوم 5 أكتوبر، فعاليات "ملتقى أجيال المعلمين" يوم أمس الثلاثاء (4 أكتوبر الجاري) في قاعة المسرح في مقر المؤسسة وذلك احتفاءً بيوم المعلم العالمي.

ويهدف الملتقى الذي بُثّ أيضاً افتراضياً إلى تسليط الضوء على مجموعة من التجارب المتميزة للمعلمين من مختلف الأجيال واستعراض تجاربهم المتنوعة من خلال حوار بين أجيال مختلفة من المعلمين، حيث استضاف الملتقى خمسة من المعلمين المتميزين وتم توزيعهم وفق مسيرتهم المهنية والتي شملت المعلم الواعد والمعلم المتمكن والمعلم الناضج والمعلم الخبير والمعلم القدير.  

وشهد الملتقى الذي أدار جلسته الحوارية المعلم أيمن النقيب ، عرضاً لرؤى وتجارب معلمين عن أجيال مختلفة من المعلمين، بمشاركة كل من المعلمة/ مريم حسن الذباحي، المعلمة/ هيفاء هادي الكعبي ، والمعلمة / هدى علي الكعبي ، والمعلمة/ رانيا محمد سالم بالإضافة إلى  المعلمه الدكتورة/ ليلى يوسف.

وتمحور النقاش في جلسة الملتقى حول خمسة محاور شملت مهنة التعليم ما بين الشغف والوظيفة، ومحور مسيرة التعليم حول تطور التعليم في دولة الامارات ومحور مواقف تعليمية التي ساهمت في تطوير الأجيال بالإضافة إلى محور مستقبل التعليم في دولة الامارات. وشارك المعلمون تجاربهم الثرية خلال مسيرتهم المهنية وخبراتهم وتصورهم عن كيفية وضع الخطط لتطوير التعليم بناءً على خبراتهم المتنوعة في مجال التعليم، وعن كيفية تطوير مهارات المعلمين لما لها من أهمية كبيرة في الارتقاء بجودة التعليم وتطبيق أحدث النظم في القطاع، وتعزيز دور التعليم ومساهمته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ليواكب التغييرات العالمية المتسارعة.

حضر الملتقى عددٌ من المعلمين والمهتمين بقطاع التعليم وممثلي المؤسسات ذات الصلة والإعلاميين وغيرهم.

بدوره، قال الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: "احتفاءً بيوم المعلم العالمي، وتقديراً لدوره وجهوده في تربية وتعليم الأجيال، قامت المؤسسة بتنظيم ملتقى أجيال المعلمين بمشاركة كريمة من كوكبة متميزة من المعلمين الذي شاركونا تجاربهم الثرية التي مروا بها خلال مسيرتهم المهنية. وكان النقاش مفيداً وشاملاً، تعرّف من خلاله الحاضرون على تطور مسيرة التعليم في دولة الإمارات ووسائل تطويره".

وأضاف المهيري: "لا شك أن تنظيم مثل هذه الفعاليات والمنتديات يساعدنا في مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز على التعرف عن كثب على متطلبات تطوير التميز التعليمي وأثره في دفع عجلة التربية والتعليم اللذان يساهمان في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ودعم الازدهار والتقدم. ويأتي هذا في صميم أهداف المؤسسة الرامية إلى الارتقاء بجودة التعليم وتطويره من خلال العديد من البرامج والمبادرات التي تطلقها المؤسسة محلياً واقليمياً ويقوم بتنفيذها مجموعة من الكوادر المؤهلة، وذلك استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة. ونؤمن في المؤسسة بضرورة الارتقاء بجودة التعليم من خلال الاهتمام بالمعلمين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم لتواكب التغيير العلمي والتقني المتسارع في عالم اليوم، فضلاً عن تطوير النظم وتحديثها بما يلبي ويلائم التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده قطاع التعليم".

وفي ختام كلمته، شكر الدكتور جمال المهيري جميع الحضور وفي مقدمتهم الأساتذة المشاركين في الملتقى على مساهماتهم القيمة أضافة الى الفريق التنظيمي للملتقى والعاملين بالمؤسسة على جهودهم لإنجاح الحدث في تحقيق أهدافه ورسالته. كما اختتم الحفل في توزيع شهادات شكر للمشاركين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -