التأمين الصحي هو أولوية قصوى للمهنيين في المنطقة مباشرة بعد الراتب المرتفع، وفقًا لاستبيان بيت.كوم

أخر الاخبار

التأمين الصحي هو أولوية قصوى للمهنيين في المنطقة مباشرة بعد الراتب المرتفع، وفقًا لاستبيان بيت.كوم

 


84% على استعداد لممارسة الرياضة بشكل أكبر إذا كانت شركتهم توفر نادي رياضي أو خصومات على الاشتراكات

 كشف استبيان جديد أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، عن مجموعة متنوعة من الأفكار حول أنماط حياة المهنيين ودور أصحاب العمل في إحداث تحول حقيقي يساهم في تحسين صحة الموظفين في مكان العمل. ووفقاً لاستبيان "صحة ورفاهية الموظفين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، يتطلع غالبية المشاركين (94%) لممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي، كما صرح 80% أن جداول أعمالهم الحالية تمكنهم من تخصيص وقت كافٍ لممارسة الرياضة.

ومن المثير للاهتمام أن 92% من المشاركين يعتقدون أنه ينبغي على أصحاب العمل تعزيز صحة ورفاهية موظفيهم. من ناحية أخرى، يهتم 28% من المشاركين بالعمل في شركة توفر لهم تأميناً صحياً أكثر من اهتمامهم بالحصول على راتب أعلى، بينما يعتقد 13% منهم أن الراتب الأعلى أكثر أهمية من التأمين الصحي، فيما قالت نسبة 59% أن كلاهما متساوٍ في الأهمية.

وقالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: "يسلط استبياننا الأخير الضوء على التوجه المتزايد للمهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للاهتمام بصحتهم، بالإضافة إلى دور أصحاب العمل في تعزيز نهج متكامل للرفاهية في مكان العمل. ويتمثل الهدف الرئيسي من استبياننا في توفير الدعم اللازم للمهنيين والشركات، والمساهمة في خلق بيئة عمل مناسبة لتعزيز سعادة وصحة الموظفين."

يهتم المهنيون في المنطقة بجوانب متعددة متعلقة بالصحة والرفاهية أثناء البحث عن الوظائف، ويشمل ذلك: البيئة المريحة والودية (58%)، وساعات العمل المرنة (23%)، والتأمين الصحي (12%)، ووجود نادي رياضي أو اشتراكات مجانية (5%) وتوفير الوجبات الصحية (2%). في الواقع، قال 84% من المشاركين أنهم على استعداد لممارسة المزيد من التمارين الرياضية إذا كانت شركتهم توفر نادي رياضي أو خصومات على الاشتراكات.

ومن الناحية الإيجابية، قال 70% من المشاركين إن شركاتهم تزودهم بخطة أو ورشات عمل أو جلسات توعية حول الصحة والرفاهية، كما يعتقد 80% من المشاركين أن مكان عملهم الحالي يوفر أجواءً مريحة ولطيفة. وعلى صعيد آخر، أظهر ثلثي المهنيين (66%) رضاهم عن مستوى التواصل بين الموظفين في شركتهم.

ووفقاً للمشاركين في الاستبيان، يمكن لأصحاب العمل اتخاذ العديد من الإجراءات الهادفة للحد من مستويات التوتر في مكان العمل، ويشمل ذلك: خلق بيئة عمل مرنة (53%)، وتوفير الوقت والموارد لممارسة الأنشطة الرياضية (24%)، وتنظيم المزيد من الأنشطة الاجتماعية لفرق العمل (17%) والتشجيع على اتباع عادات غذائية صحية (5%).

تم جمع بيانات استبيان "صحة ورفاهية الموظفين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 3 أكتوبر وحتى 2 نوفمبر 2022، بمشاركة 2,833 شخصًا من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، واليمن، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، وغيرها.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -