بلدية دبي تحتفل باليوم العالمي لنُظم المعلومات الجغرافية

أخر الاخبار

بلدية دبي تحتفل باليوم العالمي لنُظم المعلومات الجغرافية

 


نظّمت إدارة مركز نُظم المعلومات الجغرافية في بلدية دبي، احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي لنُظم المعلومات الجغرافية الذي يصادف 16 نوفمبر من كل عام، وذلك في مكتبة محمد بن راشد، ترسيخاً لأهمية النظم الجغرافية وتطبيقاتها والاستخدام المتزايد لها مع التطور التكنولوجي، ودور البيانات الجيومكانية في عمليات صنع القرار، وإدارة الأزمات والتخطيط العمراني، وإنتاج الخرائط والحالات الأمنية والطبية الطارئة، إضافةً إلى تطوير البنية التحتية والمساهمة في بناء مجتمعٍ فعّال.

وقال سعادة داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: "يشكّل اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية، مناسبة مميزة لإبراز الجهود الحثيثة لكوادر البلدية، وتثمين عملهم في مركز نظم المعلومات الجغرافية، من خلال حرصنا على تطويره باستمرار من خلال إطلاق المبادرات والمشاريع المتخصصة، التي تلعب دوراً هاماً في تخطيط وتطوير البنية التحتية لإمارة دبي، وتوفير المعلومات الدقيقة لصناع القرار من الشركاء، ومختلف فئات المتعاملين من القطاع الخاص، بهدف تطوير الأعمال وتعزيز الإنتاجية".

من جهتها، قالت مريم المهيري، المدير التنفيذي لمؤسسة تنظيم وترخيص المباني بالإنابة: "يعدُّ مركز نُظم المعلومات الجغرافية، من المراكز الرائدة إقليمياً وعالمياً في تقديم الخدمات الجيومكانية المتعددة على مستوى إمارة دبي، باستخدام أحدث التقنيات العالمية في جمع البيانات وتحليلها، نسعى من خلاله إلى تعزيز التفوق الرقمي للإمارة، ودعم مختلف الأنشطة العامة والخاصة، عبر خدماته المتميزة، مثل الخرائط الرقمية، وخدمات المسح والتصوير والتدريب الجيومكاني".

واستهدفت الفعالية مختلف الشركاء الاستراتيجيين الداخليين والخارجيين لإدارة المركز، حيث استُعرض خلالها برنامج التأهيل المهني الجغرافي المكاني (GPQS)، واستخدام تقنية الميتافيرس في المجال الجيومكاني. كما تناولت الفعالية عرضاً عن جيوهب (GeoHub) أول حاضنة للابتكار الجيومكاني، ومشروع المواصفات والمقاييس الجيومكانية. واختتمت الفعالية بتكريم الشركاء الاستراتيجيين لمركز نظم المعلومات الجغرافية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -