أخر الاخبار

تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي وبدعم من وزارة الصحة الكويتية مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال ينطلق اليوم في الكويت

 


تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي،  وبدعم من وزارة الصحة الكويتية، أنطلقت اليوم فعاليات مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال في الكويت، يقام الحدث الرائد  على مدار يومين بتنظيم شركة معرفة للفعاليات العالمية ومشاركة نخبة من الأطباء المحليين والإقليميين والدوليين المتخصصين في هذا المجال، ويسلُط المؤتمر الضوء على أحدث المستجدات في  تشخيص وعلاج اضطرابات الأعصاب لدى الأطفال وأبرز التحديات التي تواجه المتخصصين، ويشٌكل المؤتمر المنصة المثالية لتبادل المعرفة السريرية والعلمية بين الخبراء في هذا المجال الهام، بهدف تعزيز الخبرات في علم الأوبئة وآليات الأمراض العصبية  ومناقشة التطورات في التدخلات التشخيصية والعلاجية من أجل تحسين النتائج الصحية للأطفال المصابين بأمراض عصبية مزمنة.

وخلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر، قال الدكتور يعقوب التَمار وكيل مساعد الخدمات الصحية في وزارة الصحة الكويتية: " لقد بذلنا في وزارة الصحة جهوداً حثيثة لتطوير الخدمات الصحية لتلبية احتياجات المواطنين والمقيميين في دولة الكويت كما نعمل على عدد من المشاريع الضخمة لاستيعاب زيادة الطلب على القطاع الصحي وتوفير خدمات الرعاية الصحية ورفع كفاءتها وذلك من خلال التوسع في المرافق الصحية والمستشفيات والمراكز الطبية في جميع أنحاء الدولة جنباً إلى جنب مع توفير الكوادر الطبية المؤهلة بالاضافة الى تأمين الأدوية اللازمة للمرضى. وان الاهتمام بصحة الأطفال وحديثي الولادة يمثل أولوية هامة لوزارة الصحة الكويتية  لذا نعمل باستمرار على تطوير الخدمات الصحية لهم من خلال طرح العديد من المبادرات مثل إنشاء المرافق الصحية المتخصصة وزيادة الوعي حول امراض الأطفال و تسليط الضوء على أمراض أعصاب الأطفال  وسبل مكافحتها, فضلاً عن دعم البحوث الطبية الجديدة وتدريب وجلب الكوادر الطبية المؤهلة في طب الأطفال".

وأضاف الدكتور يعقوب التَمار: " ونؤمن في وزارة الصحة الكويتية  بأن الفعاليات الرائدة مثل مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال تتيح الفرصة المثالية لتبادل الخبرات والآراء والأفكار الجديدة بين الخبراء من الصعيدين الإقليمي والعالمي مما يدعم رؤيتنا الواعدة في تطوير القطاع الصحي ويساهم في دعم جهودنا لتنشئة

جيل يتمتع بالصحة والعافية. كما  تحرص وزارة الصحة  على تشجيع الأبحاث الطبية الجديدة  وخاصة في مجال طب الأطفال و طب أعصاب الأطفال وهو أمر بالغ الأهمية ويعُد خطوة حيوية نحو الحفاظ على صحة الأطفال في منطقة الشرق الأوسط  لذلك فإننا  نسعى لدعم وتكريم الباحثين وتشجيع المنافسات مثل  المطروحة ضمن فعاليات مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال ولذلك يسُعدنا اليوم أن نثني على جهود الباحثين المشاركين في الأبحاث الطبية و نقدر جهودهم في هذا المجال".

وقالت الدكتورة أسماء الطواري استشارية ورئيسة وحدة طب الأعصاب في مستشفى الصباح، ورئيسة مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال: " يعتبر مؤتمر الكويت السادس لطب أعصاب الأطفال سلسلة متصلة من  التواصل العلمي والطبي في الكويت لمناقشة بالمواضيع الهامة في طب الأطفال عامة و طب أعصاب الأطفال خاصة حيث ان هناك تحول كامل في التشخيص المبكر للأمراض المزمنة العصبية  الوراثية والعلاج المبكر. فليست أمراض السرطان والأورام ببعيدة عنا و مكافحتها هي الحراك الأساسي، ويشارك في المؤتمر أكثر من 720 زائر و 32 متحدث و محاضر من 12 بلد محلي اقليمي و دولي و ساهم فيه أكثر من 500 منظمة. وأضافت الدكتورة أسماء الطواري: " يناقش المؤتمر أهم المواضيع في طب أعصاب الأطفال. إضافة الى المستجدات في طب أعصاب الأطفال، ويهدف المؤتمر إلى الوصول الى كل شرائح المجتمع الطبي لتكون فعالية التعامل مع الأمراض العصبية المزمنة و الوراثية بما فيها الصرع أكثر فاعلية و تأثيرا في تطور المسار الصحي للطفل، فالدواء أو العقار هو حلقة متصلة لسلسلة التخصصات".

 

وأوضحت الدكتورة ليلي بستكي استشارية ورئيسة مركز الكويت للامراض الوراثية، خلال المحاضرة العلمية التي قدمتها حول الوقاية من الأمراض العصبية العضلية، أن التشخيص الوراثي قبل الزرع  (PGT) يعمل على تجنب مخاطر إنجاب أطفال مصابين باضطرابات عصبية خطيرة، وقد  تم إجراء التشخيص الوراثي  للحالات العصبية العضلية ذات أنماط وراثية مختلفة بما في ذلك ضمور العضلات الشوكي ، داء هنتنغتون و مرض دوشين العضلي وغيرها،  ولذا فأن التشخيص الوراثي يسمح بتحنب المخاطر المحتملة لإنهاء الحمل أو إنجاب الأطفال المصابين، وأيضاً يساعد أطباء الأعصاب في عملية الاستشارة / العلاج لأولئك الأباء الحاملين لخطر نقل مرض عصبي عضلي موروث".

 وأضافت الدكتورة ليلي بستكي: "لقد تم دمج التشخيص الوراثي قبل الزرع  (PGT) في العلاج العصبي العضلي الوقائي الحديث في مركز الكويت للامراض الوراثية، وأصبح بالفعل بديلاً للتشخيص التقليدي قبل الولادة  ما يسمح فقط بتحديد حالات الحمل غير المتأثرة وتحسين النتائج الإنجابية، ويتم تطبيقه وفقًا لسلامة الجنين والأم ، أعلى معايير الموثوقية والدقة وعوامل الدين / الأخلاق المرتبطة أيضًا، لقد أصبحت التقنيات الطبية الجزيئية المتقدمة ذات الدقة هي المعيار الأفضل لفحص واختبار طفرات الجنين قبل الزرع".

وقال الدكتور علاء ابراهيم الشافعى استشاري الوراثة الجزيئية الاكلينيكية في مركز الكويت للامراض الوراثية : " تشمل الاضطرابات العصبية لدى الأطفال حالات صعبة من الناحية السريرية والوراثية ، وخاصة الاضطرابات النمائية العصبية والصرع،  يمكن تشخيص عدد قليل فقط من المرضى وراثيًا قبل الجيل التالي من التسلسل. وخلا هذا المؤتمر الرائد يسٌلط  مركز الكويت للامراض الوراثية الضوء على طريقة تقنية الجيل التالي لتحديد التسلسل (NGS) والتسلسل الكامل للإكسوم في تشخيص مجموعة من المرضى الذين تمت إحالتهم إلى المركز خلال العامين الماضيين. (2021-2022).

 وفي المحاضرة العلمية حول أهمية التهوية طويلة الأمد والرعاية التنفسية للأطفال المصابين بأمراض عصبية عضلية، أشارت الدكتورة أسيل العوضي إستشارية الجهاز التنفسي رئيسة قسم طب الأطفال في مستشفى جابر الأحمد ، الكويت، إلى أن التطورات الحديثة في علم الوراثة والعلوم الجزيئية قد أدت إلى علاجات متقدمة غيرت مسار بعض الأمراض العصبية والعضلية من أمراض خطيرة إلى أمراض مزمنة، وتظل المضاعفات التنفسية لمرض العصبون الحركي هي السبب الرئيسي للوفيات، وأن التأخير في تشخيص القصور التنفسي له تأثير كبير على نوعية الحياة للمصابين، وهناك أهمية كبيرة لمناقشة هذا المؤتمر لأحدث المستجدات المتعلقة بالرعاية اللازمة للجهاز التنفسي لدى الأطفال المصابين باضطرابات عصبية عضلية".

Mohammad Zayat
بواسطة : Mohammad Zayat
مهتم في مجال التدوين و متواجد في عالم التدوين و المراجعات و الويتيوب منذ سنة 2015 facebook youtube twitter instagram
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-